العجرمي لـ”قدس نت”:الرئاسة والحكومة تطالبان إسرائيل بالإفراج عن أسرى ومعتقلين من كافة الفصائل وعلى رأسهم البرغوثي.

العجرمي لـ”قدس نت”:الرئاسة والحكومة تطالبان إسرائيل بالإفراج عن أسرى ومعتقلين من كافة الفصائل وعلى رأسهم البرغوثي.


أشرف العجرمي وزير شؤون الأسرى والمحررين


غزة- وكالة قدس نت للأنباء

 

كشف وزير شؤون الأسرى والمحررين في حكومة الدكتور سلام فياض أشرف العجرمي ، أن هناك مطالب فلسطينية يطالب بها الرئيس محمود عباس والحكومة الفلسطينية وكذلك الوفد الفلسطيني المفاوض للإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين عشية انعقاد المؤتمر الدولي للسلام.

 

وقال العجرمي خلال تصريح لـ” قدس نت ” اليوم ” إن الرئاسة الفلسطينية والحكومة والوفد المفاوض يطالبون بالإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى والمعتقلين قبل انعقاد المؤتمر, مضيفاُ انه في إطار الافراجات المطلوبة فلسطينياً يتم الإفراج عن قيادات سياسية معتقلة وعلى رأسهم القيادي مروان البرغوثي بالإضافة الى الاسرى القدامى والمرضى والنساء والأطفال.

 

وأضاف ” نحن نطالب بالإفراج عن الأسرى وفق المعايير التي حددنها والتي لا تستثني أي فصيل فلسطيني على الإطلاق, حيث أننا نطالب بالإفراج عن أسرى أمضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال, فهناك قوائم لدى وزارة الأسرى لا تأخذ بعين الإعتبار موضوع الإنتماء التنظيمي, وهناك قيادات سياسية وأعضاء مجلس تشريعي, فنحن لا نستثني أحد في القائمة المقدمة”.

 

وأردف قائلاً ” إسرائيل في نهاية المطاف هي التي تعد القائمة التي سوف تفرج عنها, لا نتحكم نحن فيها من هذه الناحية, وخصوصاً أن إسرائيل لغاية اللحظة لم تبدأ معنا بمفاوضات جدية حول الإفراج عن الأسرى والمعتقلين.

 

وأوضح العجرمي ” إن كل عمليات الإفراج التي جرت سابقاً كانت من جانب واحد, حيث أن إسرائيل تقوم بإعداد قائمة وأخذ القرار بصورة أحادية الجانب, ونحن نضغط بأن يكون الموضوع خاضع لمفاوضات بيننا وبينهم فإذا جرت المفاوضات الجدية فسوف تطرح كل قوائم الأسرى وفق المعاير التي حددنها, للقدامى وللحالات المرضية والأطفال والنساء وبدون استثناء ، ولا تشمل بند الانتماء التنظيمي فنحن نتعامل مع كل الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين بشكل متساوي فهم أبناءنا ويجب الإفراج عنهم جميعاً “.

 

أما على صعيد التصريحات الإسرائيلية بالإفراج عن أسرى فلسطينيين قبل مؤتمر انابوليس قال العجرمي” إذا ما أفرج عن عدد كبير من الاسرى والمتعلقين الفلسطينيين فسوف يكون لصالح الشعب الفلسطيني ولصالح العملية السياسية ويخدم كل الأطراف لان تهيئة المناخات لنجاح المؤتمر واتخاذ خطوات تشخيصية في الطرف الفلسطيني وخاصة الإفراج عن أعداد كبيرة من الاسرى والمعلقتين الفلسطينيين ورفع الحواجز ووقف الحصار وأشكال العدوان الاسرائيلي التي تمارس ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة فهذه كلها إجراءات تكون في خدمة شعبنا الفلسطيني وفي خدمة عملية السلام “.

 

وأكد العجرمي ” لغاية اللحظة ما أعلن عنه في الجانب الاسرائيلي لا يتعدى خطوات رمزية تعطي مثالاً فعلياً على أرض الواقع حيث لدينا شكوك فعلية بإمكانية أن تقدم إسرائيل على خطوات جدية باتجاه الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية نحو إنجاح العملية السياسية”.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s