اكذوبة البداية…اكذوبة النهاية//معن بشور

اكذوبة البداية…اكذوبة النهاية

معن بشور

تعهدت ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش ان تنهي ولايتها بما ابتدأت به من ادعاءات واكاذيب ذات اغراض سياسية مكشوفة تنطوي جميعها في اطار غاية واحدة هي اخضاع دول العالم عموماً، ودول المنطقة خصوصاً، لهيمنتها الكاملة على مختلف المستويات.

فبعد اكذوبة اسلحة الدمار الشامل التي بررت بها واشنطن حربها الاحتلالية على العراق، وتدميرها الشامل لدولته، وسلبها الكامل لموارده، وتحطيمها المتواصل لمقدراته، يطلع علينا البيت الابيض مباشرة، وعبر مستشاره للامن القومي هادلي، ورئيس مخابراته المركزية هايدن، بمعلومات عن تعاون نووي سوري – كوري شمالي هدفها الضغط على الدولتين الخارجتين عن نظام الهيمنة الامريكية.

ولكن الفارق بين ظروف الاكذوبتين كبير، فتلك انطلقت فيما الرئيس بوش في بداية عهدهِ، وفيما زخم احداث 11 ايلوي  المأساوية في اوجه، وفيما النظام الدولي في ذروة اختلاله لصالح القطبية الاحادية، وفيما الاقتصاد الامريكي بلغ نمواً قياسياً في ناتجه القومي وفائض ميزانيته، وفيما القوات الامريكية في افضل استعدادتها، عدداً وعدة وعتاداً، وفيما الظروف الاقليمية في قمة نضوجها لاستقبال حروب كتلك التي شنتها واشنطن ضد العراق وافغانستان.

أما اليوم، فالرئيس بوش يحقق تراجعاً قياسياً في شعبيته الامريكية، وحربه على الارهاب تتحول الى عكس نتائجها في كل انحاء العالم، والنظام الدولي بدأ في استعادة توازنه على غير مسبوق، والاقتصاد الامريكي مهدد بكساد لم تشهده الدولة الاغنى في العالم من قبل، والقوات الامريكية تعاني من جراح جسيمة في بناها ، وخسائر متصاعدة في عديدها وعدتها، وازمات بنيوية في تكوينها، وتململات في صفوفها، فيما الظروف الاقليمية تواجه تحولات نوعية تتمثل بالصمود الاسطوري في فلسطين، وبالفشل الاسرائيلي غير المسبوق في لبنان، وتفكك العزيمة الاطلسية في افغانستان، وبانقلاب السحر الصومالي على الساحر الاثيوبي في القرن الافريقي، وباتجاهات واضحة وحاسمة باتت تحكم الشارع العربي، بما يوحي بالتأكيد ان اي مغامرة عسكرية امريكية او اسرائيلية لن تكون غير محسوبة النتائج فحسب، بل انها ستكون بمثابة الشرارة التي ستحرق الهشيم الصهيوني والاستعماري في المنطقة الغاضبة المحتقنة.

ومن هنا، فما شهده الكونغرس بالامس من شهادات على وجود مفاعل نووي في سوريا بمساعدة كورية يؤكد ان بوش الابن ماضٍ في لعبة الاثارة التي يحبها حتى النهاية، حتى لو كان الامر برمته كذبة جديدة، فالكذبة الجديدة تنسي الناس الكذبة القديمة، والكذبة الاكثر حدة تجعل من الكذبة الجديدة كذبة قديماً.

واللافت في المسرحية “البوشية” الجديدة انها جرت هذه المرة دون حد ادنى من التنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي يبدو ان مديرها الدكتور محمد البرادعي قد ضاق ذرعاً من استخدام وكالته واجهة “لنزوات” الادارة الامريكية، بل دون توافق حتى مع تل ابيب ذاتها التي لم تعد ترغب في ربط مصير كيانها المأزوم والمهدد في وجوده بسياسات فاشلة لادارة امريكية راحلة.

فما الهدف اذن من شهادات هايدن وهادلي امام الكونغرس؟

ان الهدف الرئيسي يكمن في تحقيق امرين في آن: اولهما موجه الى منطقتنا يسعى من خلاله الى رفع معنويات “الحلفاء” وشد ازر المراهنين، واذكاء اجواء التوتر وادامتها، اي تماماً كحال التهديدات المتلاحقة، والاستعراضات البحرية الحربية، ووضع لوائح باسماء “المغضوب عليهم” من “رب” البيت الابيض.

اما الهدف الثاني فهو تكبيل الرئيس الامريكي المنتخب، ايّاً كان جمهورياً او ديمقراطياً، بملف يقيّد حركته واتصالاته لا سيما مع دمشق التي يتردد ان اطقم السياسة الخارجية للمرشحين الثلاثة للرئاسة الامريكية (اوباما، كلينتون، ماكين) قد اجروا محادثات مع قيادتها في الاسابيع الماضية.

ففي ظل فتح ملف بخطورة “الملف النووي” المزعوم لسوريا، يصبح على الادارة الجديدة ان تبذل جهداً لاغلاقه او لكشف لا صدقيته، او ان تصبح موضع اتهام اذا تجاهلت الامر برمته. وهكذا تكون ادارة بوش والمخططون لها من بقايا المحافظين الجدد، قد انتقموا منذ اللحظة الاولى من المرشحين الذين يتراوحون بين ادانة صريحة لسلوك ادارة بوش كما هو حال اوباما وكلينتون، وبين “ادانة ضمنية” هادئة كما هو حال جون ماكين.

وايّاً تكن الاسباب المتصلة بتوقيت “الشهادتينِ” في الكونغرس، ومدى ارتباطهما بالحديث الامريكي عن “صيف حار” في المنطقة، فان النتيجة المباشرة لهما هي تذكير العرب والمسلمين واحرار العالم بازدواجية المعايير الامريكية ازاء الملف النووي حيث كل الدعم والتشجيع لترسانة اسرائيلية قائمة بالفعل، وحيث التهديد والتهويل لدول “مشتبه” بسعيها للحصول على برامج نووية، كما ان النتيجة السريعة الاخرى هي ارتفاع منسوب الدعم العربي لسوريا خصوصاًِ بعد الاشارات الواضحة التي اعطتها استطلاعات جامعات ومؤسسات بحث امريكية في دول عربية تصف واشنطن حكامها بالاصدقاء.

26/4/2004

Advertisements

3 أفكار على ”اكذوبة البداية…اكذوبة النهاية//معن بشور

  1. انا من اهالى طوسون اطلب من الجريدةترسل الى رايس الجمورية مصر العربة
    يقف مع اهالى طوسون ارضيهم ادختت و منزلهم دمرت هدمت واطالب وقفة معنا واللة اكبر على ظالم ويريد تشهدو امناظر المنازل هدمت من ازالة سبب المحافظ واتمنىتذهبو الى اهالى طوسون وتصورة هناك وشكرا
    عبدة من اهالى طوسون منزلة دمر واطلب رد منكم

  2. الحقيقة التي يجب أن يعرفها كل عربي وكل من يؤمن بوحدة الإنسانية وترابطها لخلق مجتمع فاضل وعالم خالي من الهيمنة وفرض النفوذ بأسم الدين أو السياسة أو ما شابه ذلك حيث أن الكثير من الناس لا يعلم سرّ سياسة الرئيس بوش وأتباع الحركة التدبيرية في أمريكا التي ينتمي إليها بعض الرؤساء الأمريكان منهم الرئيس ريجان والرئيس جورج بوش وهي حركة دينية تؤمن بعودة المسيح شرط وجود أرض الميعاد وبالتالي فهم على دعم مطلق لأبناء الشعب المختار الذي أحتل وأستوطن أرض فلسطين إن الحديث يطول في حقيقة الشعب المختار وشرائعه المظلمة التي ترى أن هذا الكوكب بما فيه من عروق بشر أخرى غير عرق الشعب المختار وجدوا كعبيد لخدمة الشعب المختار يفعل فيهم الشعب المختار ما يشاء وهذا تؤكده الأسفار والتلمود حيث تقول الأسفار إن النبي إسرائيل سأل إلهه وقال لماذا خلقت شعبا أخر بجانب شعبك المختار فرد يهوا أي الرب بالعبري وقال (لتركبوا ظهورهم وتمتصوا دمائهم وتحرقوا أخضرهم وتلوثوا طاهرهم وأنتم فوقهم قاهرين ) وهذا هو مبدأ الشعب المختار في تعامله مع أي عرق أخر فوق الأرض الحقيقة الأخرى لماذا بوش الأبن يحاول إيجاد المكائد لبعض الدول التي ذكرتها الأسفار كونها عدوة أرض الميعاد والسبب في ذلك هو عقيدة جورج بوش الدينية التي رسخها في عقله اليهود في أمريكا لكونه يحمل علامات سوف تظهر مع الأيام لكونه مبعوث الرب لحماية دولة يهوا وأرض الميعاد وهذه العلامات هي أن يفوز برئاسة أمريكا ثانيهما عند توليه الرئاسة سوف تحدث أحداث مكتوبة عندهم في كتبهم تبين قرب عودة المسيح وقرب بناء الهيكل حيث من هذه العلامات هو أن يأتي الشرر من السماء لضرب التوأمين في مدينة يورك الجديدة بعدها تتناثر الأشلاء في أسبانيا وبعد هاتين العلامتين البارزتين سوف يتحرك مبعوث الرب لحماية دولة يهوا وأرض الميعاد من خطر يهدد دولة يهوا وأرض الميعاد وهذا الخطر سوف يأتي من ستة دول تحديدا ومذكورات في كتبهم بالأسماء القديمة ولها دلالات تشير لها لكونها الدولة المعنية في الأسفار وهذه الدول على التوالي وبالأسماء القديمة وهي ليبيا ثم الحبشة الناطقة بلغة أخوتهم أي السودان والصومال الناطقة بلغة العرب ثم الشام أي سوريا وما حولها ثم بابل أي العراق ثم فارس أي إيران ثم جوج أي كوريا الشمالية وهي الداعمة لهم ، إن المتتبع للأحداث سنة 1988 عندما تحرشت أمريكا بكوريا الشمالية وهدد أسطولها السابع في المحيط الهادي بضرب كوريا هل تعلموا من كان الدافع لذلك هي إسرائيل حيث طلبت من أمريكا منع كوريا الشمالية بيع صواريخ متوسطة المدى لإيران والعراق وسوريا وليبيا ولكن أدميرال الأسطول السابع كشف عجز أمريكا ضرب كوريا لأن كوريا سوف تضرب اليابان التي تعتبر قواعد خلفية لأمريكا مما يضر بمصالح أمريكا مع عدم توفر دعم لوجستيكي كامل وذلك لبعد أمريكا مع إمكانية تتدخل الدعم الصيني لكوريا الشمالية ضد أمريكا ولهذا فشل التهديد الأمريكي فبعد هذا العجز أندفعت إسرائيل مباشرة وأرسلت وزير خارجيتها إلى كوريا الشمالية وعرض عليها عرض مغري وهو أن أي صاروخ ترغب كوريا الشمالية بيعه لتلك الدول الأربعة المذكورة فأن إسرائيل سوف تشتريه منها بثلاث ضعف ثمنه مقابل عدم بيعه لتلك الدول ولكن كان العرض الإسرائيلي مرفوضا وبالتالي هذا كشف لهم أن جوج هي كوريا الشمالية وبالتالي أكتملت الدول الستة المذكورة في كتبهم لأن إذا هدف جورج بوش إزالة أسلحة الدمار الشامل لحماية العالم فلماذا لم يسعى لتهديد الهند أو روسيا أو الباكستان أو البرازيل والأرجنتين وجنوب أفريقيا وإسرائيل إن الحقيقة شاخصة كالشمس في كبد السماء حيث أن مبعوث الرب يترصد لستة دول فقط مذكورة في الأسفار وبالتالي تجد أنه أي الرئيس بوش واللوبي الصهيوني العالمي يخلقون في المشاكل لهذه الدول فضلا على خلق المكائد لها والملاحظ أن هذه الدول تعتبر ألان مناطق توثر سببه اليد الخفية الأمريكية والصهيونية العالمية من ورائها وستتمر المكائد وتشتدد لماذا لأن هناك علامات أخرى تحققت للشعب المختار تعبر عن رضا يهوا ومن ثم سيدعمهم لبناء الهيكل وما هذه العلامات أحدهما دخول بابل حيث يأمرهم يهوا عند دخول بابل لابد أن يحقروا رجالها ويغتصبوا نسائها ويقتلوا أطفالها وهذا حدث منهم بالفعل وبالجرم المشهود والعلامة الأخرى هي قتل ملك بابل أنتقاما من ملك بابل الأول بخنودنصر حيث تقول الأسفار في يوم التضحية لأنهم يؤمنون بيوم التضحية لكنهم يقولون أن الذبيح كان إسحاق وليس إسماعيل لأن إسماعيل أمه عرقها ليس من الشعب المختار لكن القرآن كشف حقيقة الشعب المختار وما يكتبوه بأيديهم من شرائع مظلمة ، والسؤال يأتي لماذا أعدم ملك بابل صدام يوم عيد التضحية هذا القرار لم يكن من بوش ولا من المالكي لأنهما عبدان مأموران فالقرار قرار تلمودي ومن الأسفار حيث تقول الأسفار (( أن للرب يوم للتضحية وفي أدوم ستقدم ذبيحة عظيمة)) وهو ملك بابل أي صدام .
    بهذا العلامات المكتوبة وبعد تحققها يعتبرها الشعب المختار ومبعوث الرب بشرى لقرب بناء الهيكل الذي حددت موعده الأسفار بأن يكون ما بين العام الذي فيه كسوفان وعام ظهور المذنّب وكان العام الذي فيه كسوفان هو 2006 وأما عام ظهور المذنّب هو 2008 إذا الموعد أقترب ولم يتم مبعوث الرب حسم الأمر مع كل الدول الأعداء فلازالت فارس متعنتة والحبشة مارقة وبابل مقاومة وليبيا معاندة وسوريا صامدة وجوج راكبة رأسها فكيف السبيل هل تتدخّل إسرائيل مباشرة هنا السؤال الأهم الذي ستكشفه الأيام القادمة وبعدها ماذا سيحدث هنا تأتي الإجابة من الواحد القهار الذي جعل الليل والنهار آيتان مبصرتان إلى قيام الساعة في كتابه المجيد الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ولا ريب فيه هدى للمؤمنين حيث يقول عظم ثناءه الكبير المتعال﴿فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا﴾ صدق الله العظيم
    أننا نقول يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين لنصر الحق وتحقيق السلام العادل الذي يحقق للإنسانية ترابطها وعدم جواز ووجود الشرائع المظلمة فيها أي فوق الأرض كلها التي جعلها الله لكل البشر.
    حيث الإفساد من الشعب المختار معلوم وأمره منتهى من الله ومحتوم ويبقى أمر الله شاخصا إلى يوم القيامة حيث يقول الله في كتابه المجيد بعد تحقق وعده للمؤمنين بدخول الأرض المباركة والانتصار لها ولمسجدها المبارك﴿وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا﴾ صدق الله العظيم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s