البيان التأسيسي للهيئة الوطنية لابناء الجنوب ( اليمني)في أمريكا وكندا

البيان التأسيسي للهيئة الوطنية لابناء الجنوب

في أمريكا وكندا

أتفق أبناء الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية الديمقراطية الشعبية سابقاً) من مختلف الطيف السياسي في وطن الاغتراب: الولايات المتحدة الامريكية وكندا، بلدي الحرية والديمقراطية، المشاركين في مظاهرة واشنطن بتاريخ 23 مايو 2008م، على إختلاف إتجاهاتنا وإنتمائاتنا السياسية والفكرية على الامور التالية:

أولاًُ: المخاطر والتحديات التي تحيط بالجنوب وشعبه من جراء حرب 1994م، قد أفرزت تداعيات ونتائج مآساوية على كل الصعد في الجنوب، فرضت على الجنوب سياسة التجويع والافقار والحصار، المحمي بالاجراءات الاستثنائية للأجهزة الامنية والعسكرية الشمالية، طوال (14) سنة على النحو التالي:

أ- غزو الشمال للجنوب عسكرياً، وإغتصاب ومصادرة أراضي وممتلكات أبناء الجنوب العامة والخاصة، والعدوان المستمر على شعبنا، تحت دعوى حماية الوحدة ومحاربة الانفصال، أدى الى حرمان الجنوبيين من حقهم التاريخي والجغرافي، في المشاركة في السلطة والثروة فحسب، بل حرموا حتى من الحقوق المكتسبة كالوظيفة العامة، مما عرض حقوقهم الدستورية والقانونية، للنهب والمصادرة دون وجه حق.

ب- إعادة رسم خريطة الجنوب (الديمغرافي)، في ضوء مشروع رئيس الجمهورية العربية اليمينة، الذي أكد في خطاب له بقوله:” لدينا أراضي (ما شاء الله)، من عدن الى باب المندب ممكن تسكن فيها عشرين مليون مواطن”…
الهدف الاول في الاساس، هو تغيير التركيبة السكانية للجنوب، عبر عملية التوطين في المحافظات الجنوبية، وذلك للحيولة دون عودة الجنوب الى وضعه السابق كدولة.

ج_ تكالبت على الجنوب وشعبه، الشرور والمؤمرات والكوارث في عقر داره.. كل التضحيات والاحلام والآلام أنتهكت في الجنوب.. لم يشبع النظام من دمنا المسفوك خلال (14) سنة.. نعيش إنكساراً مهيناً.. مرت (14) عاماً كلمح البصر، حملت في الحقيقة كل مرارات التاريخ لنا، وتجرعنا السموم والعلقم.

ثانياً: نحن أبناء الجنوب، نعتبر وطننا وشعبنا يقع تحت الاحتلال الكامل (نظام الجمهورية العربية اليمنية)، بإعتبار حرب صيف 1994م، وهزيمة الجنوب في 7 يوليو 1994م، قد الغت مشروع الوحدة، الذي تم الاعلان عنه في 22 مايو 1990م، وشعبنا في الجنوب مثله مثل بقيت شعوب الارض، تواقاً للحرية والديمقراطية والاستقلال، يعتبر واقع الحال المفروض عليه بالقوة، إحتلال إستعماري مرفوض وغير مقبول، وبالتالي فإن المهمة المباشرة تقف أمام الشرفاء والمخلصين في الجنوب تتمثل في مواصل النضال السلمي بكل السبل والاشكال المشروعة، لتخليص وطننا وشعبنا من هذا الاحتلال، وتحرير إرادتنا وإقامة الدولة الحرة المستقلة على أرضنا.

ثالثاً: بصفتنا جالية جنوبية، نعيش في المجتمع الامريكي والكندي بالتساوي، تحت القوانيين والانظمة النافذة في هذين البلدين.. وبصفتنا جزء من شعب الجنوب، الذي كان بالامس دولة وتجربة وتاريخ، نتأثر ونؤثر بما يجري في وطننا، ولنا شعب ينادينا، يدعونا نحو المشاركة والاسهام في الواجب الوطني.. قررنا العمل على تشكيل تأسيس هيئة وطنية لابناء الجنوب، تتولى مسؤولية توحيد وتنظيم الجالية الجنوبية، بما يخدم المصالح الحيوية التجارية في وطن الاغتراب، ويعزز من الروابط والعلاقات الخاصة والعامة وفق الانظمة والقوانيين النافذة في الولايات المتحدة وكندا، في ترتيب شؤون الجالية داخلياً وفق برنامج أو خطة عمل داخلية حسب التكليفات الاحقة.

رابعاً: مناشدة مجلس الامن، والامم المتحدة، والولايات المتحدة الامريكية، والاتحاد الاوربي، والمنظمات الدولية، والجامعة العربية، لإطلاق سراح القادة السياسيين الجنوبيين للحراك السلمي، الذين أعتقلتهم سلطة صنعاء من خارج منطقة الحرب في ردفان والضالع والصبيحة وزنجبار بعيداً عن المناطق التي قالت أن شغباً حدث فيها، وفي مقدمتهم كلاً من: المناضل حسن أحمد باعوم، علي منصر محمد، علي الشيبة ناصر، أحمد عمر بن فريد، علي هيثم الغريب، يحيى غالب الشعيبي، أحمد القمع، حسين زيد بن يحيى، وعباس العسل، وكافة المعتقلين السياسيين، لكون المحكمة غير شرعية.

خامساً: نعلن تضامنا الكامل مع صحيفة الايام وما تتعرض له من استهداف وملاحقة من قبل اجهزة نظام صنعاء الرسمية، المتمثلة بنيابة الصحافة والمطبوعات لمجرد تغطيتها للفعاليات الجنوبية السلمية.

سادساً: نحيى شعبنا المناضل المؤمن الصبور في الداخل، وما يقدمه من تضحيات، كما نحيى الهيئة الوطنية العليا لابناء الجنوب، وجمعيات المتقاعدين العسكريين والامنيين والمدنيين، وملتقيات التصالح والتسامح والتضامن، والتجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج)، والهيئة الوطنية لابناء عدن، ومنظمات المجتمع المدني، وجمعيات الشباب العاطل عن العمل، وتيار المستقليين الجنوبيين، والشخصيات الوطنية والاجتماعية.

سابعاً: أن الهيئة الوطنية لإبناء الجنوب في أمريكا وكندا، تعتبر إطار وطني عام، تؤمن بما يؤمن به شعبنا وكل القوى الخيرة في الداخل والخارج، من أجل حق تقرير المصير في مسيرته التحررية. والمجال مفتوح لمن يرغب الانخراط في عضويتها، لخدمة وطنة وشعبه في الداخل.

وقد تم إختيار الأخ عوض علي حيدرة، رئيساً للهيئة الوطنية لابناء الجنوب في أمريكا وكندا بصفة مؤقته، لفترة لا تتجاوز الاربعة أشهر، إعتباراً من 23 مايو 2008م الى 23 سبتمبر 2008م، لتسير إعمالها حتى إستكمال الاجراءات الادارية والقانونية ونشر أسماء الهيئة التنفيذية وبقية الاعضاء في وقت لاحق.

صادر عن الهيئة الوطنية لإبناء الجنوب في أمريكا كندا
رئيس الهيئة (المؤقت) عوض علي حيدرة

واشنطن 28 مايو2008

suleimanawad@yahoo.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s