هولوكست القرن ال 21 // عوض حمود – فلسطين الداخل

HTML clipboard

هولوكست
القرن ال 21

عوض حمود – فلسطين الداخل

عوض
حمود

ارتكبت
اسرائيل وما زالت ترتكب جرائم حرب ومذابح ضد
الشعب
الفلسطيني
واميركا ( صاحبة الديمقراطية ) تنفذ لا بل تدعم
سلاحا وسياسة في المحافل

الدوليه
.
دون الالتفات
لأدنى شيء من حياة ابناء الشعب الفلسطيني وان
كل ما يجري في غزة هو في حالة الدفاع عن النفس،
هذا ما تدعيه امريكا دعما لسياسات اسرائيل.
واما في المتراس الاخر من جبناء عصرهم من
الحكام العرب فهم يختبئون في جحورهم الموبوءة
متعهرين في شرهاتها المظلمة السوداء . فويل
لظالم كم سيبقى ، وسوف يعرفون أي منقلب
ينقلبون, فالشعوب تمهل ولا تهمل . كيف يمكنك ان
ترى فلذاتك واطفالك يموتون بحصار جائر ظالم
من قبل محتل مشبع بالغرور والغطرسة القومية
العمياء مستندا لعظمته العسكرية على شعب ما
زال تحت بطش الاحتلال ما يزيد على اربعين عاما
.
سؤال هنا لا بد منه : كيف وبأي حق لا يخرج هذا
الشعب شاهرا السيف وحتى الفأس بوجه غاصب ارضه
ومحتله ؟ غزة وشعبها تقول لا لاستمرار هذها
العيش تحت الحصار والذل والاغتيالات اليومية
على مرآى ومسمع من كل حكومات العالم غير
المتحضرة وغير الديمقراطية ايضا. من امريكا
وبريطانيا وفرنسا وما يتبع من المؤطرين لهم
في بيت العجزة في اوروبا. اليس كذلك ؟ هؤلاء
الذين لا يملكون حرية قراراتهم التي يتطلبها
الظرف والساعة منهم ان يتخذوها تجاه قضايا
الشعوب المقهورة التي تحاول الانعتاق من
عبودية الاحتلال وقهرة وسلبه لأدنى حرية
الانسان التي يتطلبها العصر. وبالتالي يضع
هؤلاء انفسهم اداة طيعة لينة خنوعة خدمة لذلك
الوحش او الكاوبوي الامريكي الذي لا اخلاق
لديه ولا حتى ادنى القيم الادمية . وبالتالي
يتبع هؤلاء العجزة في اوروبا بالتصويت في
الدوائرالاممية كيفما شاءت وارادت امريكا ،
كالحكام (العروبين) ، ففي السابع والعشرين من
شهر ديسمبر 2008 شنت اسرائيل حربا عدوانية
شاملة على غزة وشعبها بكافة انواع الاسلحة
وكأن اسرائيل تواجه جيوشا عربية جرارة ومن
كافة الجبهات العربية علما ان اسرائيل تعلم
علم اليقين انها تواجه بضعة من الالوف
لمنظمات فلسطينية مقاومة للاحتلال وليست
هناك دولة تمتلك الطائرات ولا الدبابات.
ان هذا الصمود الاسطوري الذي لم تصمده ثلاثة
جيوش عرببة عام 67 ولم يكن في حسابات اسرائيل
وهناك اعتقاد سائد ان لو لم تصمد المقاومة بعد
الثلاثة والعشرين يوما امام الة اسرائيل
العسكرية فذلك يعتبر نصرا لأهل غزة. وقد راج
كثير من التحليلات الجو استراتيجيه على السنة
العديد من الشخصيات ذات الصلة ان الشعب
الفلسطيني بصموده المنقطع النظير هو الذي سوف
يفوز. رغم العدد الكبير جدا من الخسائر في
صفوف المدنيين الذي يبلغ عددهم حتى الآن أكثر
من 1337 شهيد من بينهم416 طفلا و 100 امراة وما يقرب
من خمسة الاف جريح. ان هذه الاسطورة للمقاومة
الفلسطينية وبراعة قادتها في الاداء
والتكتيك الميداني رغم الغارات العنيفة
المتواصلة لا بد أن يسجلها التاريخ العسكري
كنموذج اصيل ومقدام لكل المقاومات التي تناضل
من اجل حرية شعوبها وعتقها من براثه المحتلين
وعملائهم. ففي هذه الحرب التي سعرها وحضر لها
حكام تل ابيب على شعب اعزل ومساحته الجغرافية
من اضيق المساحات التي يقيم عليها مثل هذا
العدد السكاني في العالم. لقد كشفت هذه الحرب
الكثير من الغموضيات وسحابات ظلامية مختبئة
ومختبيء بظلامها الدامس الاسود لمعظم من
يسمون انفسهم زعماء عربا. وانا اقول خسئتم
والجبن في عروقكم ان تكونوا زعماء لهذه الامة
ولهذا الشعب, خاصة مصر واحمد ابو الغيط ومن
حوله الاردن والسعودية وان المظاهرات
الحاشدة الخارجة عن ارادة ورغبات هذه الانظمة
تثبت اثباتا قاطعا لايحتاج الى تأويل ان هذه
الحكومات المستبدة لا تمثل ارادة شعوبها ولا
تعبر عن طموحات وتطلعات هذه الشعوب
الانتمائية والقومية والوطنية وهي بهذه
المواقف المشينة خارجة عن صفوة شعوبها.
قال شمعون بيرس رئيس الدولة في مقابلة متلفزة
في القناه الاولى يوم 11 / 1 / 09 في رده على سؤال
خلال الحرب لما يجري في غزة ” ان هناك تفهما
واسعا لدى اوساط حكومات (الاعتدال العربي-
المتعاونين) لموقف اسرائيل وان احدى الدول
العربية لا تستطيع القيام بما قامت به
اسرائيل وانهم أي حكومات ( الاعتدال
المتعاونون) العرب فرحون بداخلهم لما جرى في
غزة دون الافصاح عن ذلك”. على حد قوله .
واضاف بيرس في معرض رده على الحرب التي تشنها
اسرائيل على غزة ” ان دول (الاعتدال) العرب
لا تريد حماس في الحكم لان هذه الدول تعتبر
حماس امتدادا لنفوذ ايراني في المنطقة وان
ايران يبلغ عدد سكانها 70 مليون نسمة نصفهم من
الطائفة الشيعيه والنصف الآخر لا ينتمي الى
هذه الطائفة وان الشيعة يريدون السيطرة على 350
مليون مسلم سني”. تقف هذه الدول ما يسمى (المعتدله)
غاضه الطرف متقزمه متآمره امام ما جرى وما
ارتكبته اسرائيل من جرائم حرب بحق الشعب
الفلسطيني في غزه العزه والصمود. ان اهل السنه
وكل احرار العالم لا يريدون لا من بيرس قانا
لبنان ولا من غيره الدفاع عن مصالحهم وحقوقهم
ان هذا القول والادعاء وادخال الفكر الطائفي
او المذهبي من قبل بيرس وغيره ممن لا يريدون
الخير لا للامه العربيه ولا لغيرها من الامم
ولا يهدفون سوى دق الاسافين والخلاف. ان هذا
الادعاء الباطل غير القائم اساسا. ويراد من
قبل بيرس وطابوره رمي الشائعات وتعميق الشرخ
القائم في العلاقات غير الطبيعيه ما بين مصر,
السعوديه وغيرها في العالم العربي من ناحية
وما بين جمهورية ايران الاسلاميه من ناحيه
اخرى التي تساند الحقوق العربيه في كافة
المحافل الدوليه وغيرها في مجالات التأييد.
لقد صرحت احدى الشخصيات التابعه للجنة نوبل
للسلام مؤخرا في نفس اليوم لمقابلة بيرس على
شاشه فضائيه اخرى انه يأسف كل الاسف لتقديم
جائزة نوبل للسلام لبيرس بعد التصريحات التي
ادلى بها حول حرب غزه بقوله: ان هذه الحرب على
غزه صادقه كل الصدق مئه بالمئه. ان الحق يعرفه
الجميع ولا يحتاج ذلك الى مختبرات لغويه ولا
فلسفه اجتهاديه لا من رئيس ولا حتى من راع
للبقر واما الحقيقه وقولها في المكان والزمان
المناسب فذلك يحتاج للشجاعه والرجوله
والحاجه لمن يجرؤ على الجهر بها. وكما جاء في
الآيه الكريمه: ” واذا قلتم فاعدلوا ولو كان
ذا قربى” فهل ما تقولونه يا قادة اسرائيل هو
صدق وصحيح والعالم باسره من غربه الى شرقه
يقول العكس تماما.
ما تدعونه وتفبركونه في الصور وما تتناقله
الكاميرات العالميه من اشلاء مختلفه لاطفال
ونساء وغيرهم على التلفاز اظنه اصدق منكم ومن
دعاياتكم التي لم يصدقها احد في هذا الكون سوى
هذا القن اللقيط بوش الذي سخر العالم باسره من
سلوكه وسياسته الخرقاء التي ما جلبت على
امريكا والعالم باسره سوى الحروب ومآسي
الشعوب والانهيارات الاقتصاديه .
ان كل المؤشرات تشير ان اسرائيل استغلت هذين
الاسبوعين قبل (انقلاعه) لشن حربها الاجراميه
على غزه وشعبها . لا اعتقد ان احد سيبكي على
رحيله او يأسف لا بل ليذهب الى جهنم الحمراء
ومعه هؤلاء الاذلاء متوسدو سدة الحكم في بلاد
العرب الذين اصبحوا عبئا ثقيلا على كاهل
جماهيرهم وعلى مجمل الشرق الاوسط باكمله. ولم
يعودوا يمثلون طموحات شعوبهم التي تضامنت مع
اخوانهم في غزه وما يتعرضون له من هلوكوست على
ارض غزة فلسطين. فنحن جزء من نسيج هذا الشعب
ويحق لنا ان نتأثر ونغضب.وقد ورد في الأثر “من
لا يغضب فهو حمار”.
(دير حنا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s