دعوة لتعزيز نهج المقاومة الشعبية ضد الاحتلال ولتفعيل العامل الشعبي ضد الانقسام وضد المساس بالحريات

HTML clipboard

في مهرجان لحزب الشعب الفلسطيني في الخليل

دعوة لتعزيز نهج المقاومة الشعبية ضد الاحتلال ولتفعيل العامل الشعبي ضد الانقسام وضد المساس بالحريات

الخليل :

استمرارا لفعالياته الكفاحية على شرف الذكرى السابعة والعشرين لإعادة تأسيسه، نظم حزب الشعب الفلسطيني في محافظة الخليل، يوم السبت 14/2/2009 مسيرة ومهرجانا حاشدين ضد الاحتلال والاستيطان ودعما للحوار والوحدة الوطنية، وتأبينا لعدد من شهدائه ومناضليه.

وانطلقت المسيرة التي تقدمها أمين عام حزب الشعب الفلسطيني النائب بسام الصالحي ومحافظ الخليل الدكتور حسين الأعرج وعدد من قادة الحزب وقادة فصائل العمل الوطني وبعض النواب في المحافظة، من أمام مقر الحزب شارع وادي التفاح، لتجوب شوارع المدينة قبل أن تنتهي بمهرجان سياسي حاشد في قاعة الأمانة الكبرى.

ورفع المئات من المشاركين في المسيرة، الأعلام الفلسطينية ورايات الحزب إلى جانب الشعارات الوطنية المنددة بجرائم الاحتلال والمستوطنين، وأخرى مناهضة لجدار الضم والتوسع العنصري، ورددوا هتافات تدعوا إلى وقف الانقسام والصراع العبثي على السلطة، والى استعادة الوحدة الوطنية وللمطالبة بتفعيل وتطوير أداء منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني وقيادة سياسية كفاحية جامعة لكل مكوناته، ورفض المساس بها كما رفض سوء استخدامها، من أي جهة كانت.

وكانت المسيرة انتهت بمهرجان حاشد، انضم إليه رئيس بلدية الخليل خالد عسيلي والأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، إلى جانب وفد تضامني أوروبي ينظم حملة دولية تحت عنوان “مليون شمعة لأطفال غزة والشعب الفلسطيني”.

وبدأ المهرجان بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وتخللته إلقاء العديد من الكلمات السياسية، استهلها عضو مكتب قيادة الحزب في المحافظة عواد ابو زلطة بكلمة ترحيبية شدد خلالها على ضرورة تعزيز وحدتنا الداخلية للحفاظ على قضيتنا، ومن اجل صد العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا، مؤكدا على وحدانية منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وطالب بإنهاء حالة الانقسام والشروع بحوار وطني فوري يعيد الوحدة إلى جناحي الوطن على قاعدة الالتزام بحقوق شعبنا الثابتة، ويحافظ على مكتسبات شعبنا، ويعزز الديموقراطية كنهج لا بديل عنه في الساحة الفلسطينية .

وألقى القيادي في الجبهة الشعبية بدران جابر كلمة موحده باسم القوى الوطنية في المحافظة، هنا خلالها الحزب في ذكرى إعادة تاسيسه، وانتقد غياب البوصلة الفلسطينية التي كان يجب ان تكون الناظمة لتحقيق الأهداف الوطنية في التحرر والخلاص من الاحتلال.

وقال جابر:” ان التحديات والمهمات كبيرة اكثر من أي وقت مضى، ويجب ان تكون هذه التحديات ساحة التحدي خلف برنامج وطني كفاحي من اجل التحرر والخلاص من الجهل والتمسك بالارض والسير على درب الشهداء حتى قيام الدولة المستقلة والحرة وعاصمتها القدس.

واستعرض جابر الأوضاع الفلسطينية وحالة الانقسام داعيا الى الوحدة الوطنية والاحتكام لصناديق الاقتراع، كما طالب قوى اليسار الفلسطيني للتوحد وتشكيل مانعا في مواجهة ما اسماه المحاصصة والانقسام، واستذكر مناقب المناضل والقائد الوطني والنقابي البارز يونس تيم جبارين، حلال مسيرته الطويل في الكفاح الوطني والنفابي. وكذلك الشهيد ياسر طميزي الذي سقط في مواجهة الاحتلال قرب الجدار العنصري في اذنا.

وفي كلمته بالانابة عن سيادة الرئيس محمود عباس، هنا الحافظ حسين الأعرج الحزب لإعادة تأسيسه وأشاد بنضالات رفاقه ودورهم المميز في الحفاظ على الثوابت والوحدة الوطنية، منتقدا المحاولات الرامية للنيل من منظمة التحرير وخلق اطر بديلة عنها، ومشيدا بتضحيات القادة الذين قضوا دفاعا عن استقلالية القرار الفلسطيني وعلى راسهم الرمز أبو عمار وسليمان النجاب وبشير البرغوثي وأبو علي مصطفى وغيرهم الكثير.

وقال الأعرج:” ان هناك مخططا استعماريا للنيل من القضية الوطنية، ويعمل على تغذية حالة الانقسام لتمرير مخططاته الرامية إلى إنها الحلم الفلسطيني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، مشيرا إلى الإنجازات التي حققتها السلطة الوطنية وما تبذله من جهود لتعزيز صمود المواطنين في مجالات التعليم والصحة والأمن والبنى التحتية والاعمار وبناء المؤسسات..

من جانبه، طالب شاهر سعد ببذل جهود اكبر من اجل إنجاح الحوار الوطني وبمزيد من الوحدة الوطنية لمجابهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية، ومواجهة حكومة اليمين الإسرائيلية التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة.

واستنكر سعد عمليات التوسع الاستيطانية ومواصلة بناء جدار الفصل العنصري، داعيا المجتمع الدولي للخروج عن صمته في هذا المجال، والعمل على انهء الاستيطان وازالة الجدار العنصري وهدمه.

واستذكر الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين، النقابي والمناضل الراحل يونس تيم، واشاد بدوره الريادي في الدفاع عن منظمة التحرير وعن مصالح العمال في مواقع عملهم وعن شريحة الكادحين والفقراء، ومساهمته في بناء العديد من المؤسسات النقابية، وما تركه من ارث وطني.

وفي كلمته البارزه باسم حزب الشعب الفلسطيني، حيا الأمين العام بسام الصالحي رفاق وكوادر وأنصار الحزب ومناضلي الحركة الوطنية كافة، واستعرض مسيرة الحزب منذ تاسيسه وما دفعه رفاقه من تضحيات جسام بالشهادة والاعتقال والابعاد وكان آخرهم القائد والمناضل الوطني والنقابي الكبير يونس تيم، عضو اللجنة المركزية للحزب. وكذلك الشهيد ياسر طميزي أحد رفاق الحزب الذي سقط في مواجهة الجدار العنصري في بلدة اذنا وما شكله من نموذج وحالة تحدي في الدفاع عن الارض.

وقال الصالحي:” ان الحالة الفلسطينية الراهنة إنما تتطلب نموذجا مميزا في النضال ومواجهة المخاطر، ذلك ان ما تحمله هذه المرحلة هو اخطر من نكبة عام 48 عندما شرد الشعب الفلسطيني وتشتت فصائله وقواه الوطنية، داعيا إلى مواجهة مختلف الإجراءات الاحتلالية الرامية الى ضرب الوحدة الوطنية، والإطاحة بمنظمة التحرير، مشددا أن حماية منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي لشعبنا، ليس محل نقاش، ولكن حالتها الراهنة واداءها هو محل نقاش .

وحذر الصالحي في هذا المجال، من مساعي الاحتلال الرامية إلى قسم الوطن الفلسطيني، واستبدال غزة بالقدس كعاصمة لدولة فلسطينية ممزقة ومقطعة الأوصال.

وانتقد الصالحي انتهاك الحريات العامه والكرامات وحقوق الانسان وحالات التخوين والتكفير والملاحقة، لا سيما في قطاع غزة، داعيا إلى حوار فوري وشامل على أساس ديمقراطي تقدمي يصون التعددية السياسية ويحافظ ويصل إلى ثوابت لا يمكن المساس بها في ظل الخلافات او الاختلاف في الرؤى، كالتمسك بمنظمة التحرير وصون الدم الفلسطيني وعدم التنازل عن الثوابت الوطنية.

والقت السيده منال تمراز رئيسة الوفد التضامني البريطاني، كلمة مؤثرة خلال المهرجان قوطعت بالتصفيق، اعلنت فيها انها ستشعل اليوم مليون شمعة في غزة تضامنا مع اهلها واطفالها، وضد العدوان الذي استهدفها، وذلك بالتزامن مع اشعال آلاف الشموع في مدن بالضفة الغربية، مشيرة الى ان المليون شمعة هي مليون رسالة تضامن من 76 دولة في العالم.

وشددت تمراز على ان الشعب والوطن الفلسطيني كل لا يتجزا، وقضية واحدة حتما ستنتصر طال الزمان ام قصر. ونقلت تمراز معاناة الشعب الفلسطيني في المهجر، ودورهم في ترسيخ الانتماء والوطنية لدى ابنائهم، ومعاناتهم في اثبات هويتهم ووطنيتهم، وعليه قالت تمراز:” ان حق العودة حق لا يسقط بالتقادم وهو حق جماعي وفردي سنظل ندافع عنه”. وقدم اعضاء الوفد التضامني البريطاني في ختام المهرجان مشهدا تمثيليا معبرا وهادفا عن حقوق الشعب الفلسطيني العادلة وثوابته.

وفي ختام المهرجان السياسي والتابيني، شكل الحزب لجنة تكريم وطنية، من ضمنها الأمين العام بسام الصالحي والدكتور حسين الاعرج محافظ الخليل وممثلي القوى السياسية الوطنية وعضو المكتب السياسي عفاف غطاشة وعضو اللجنة المركزية وسكرتير الحزب بالمحافظة فهمي شاهين وامين عام اتحاد عمال فلسطين شاهر سعد وعضو اللجنة التنفيذية سمور النتشه قائد المنطقة العميد ركن سميح صيفي، قام الحزب من خلالها، بتكريم عائلة القائد والمناضل الوطني الكبير، عضو اللجنة المركزية للحزب، الراحل يونس تيم جبارين” أبو الوليد”، والشهيد ياسر طميزي وعدد من شهداء الحزب ومناضلية، من خلال تقديم دروع تقدير لهم. الى جانب تكريم عدد من المناضلين على خطوط المواجهة مع المستوطنين في البلدة القديمة ومحيط “كريات اربع” وفي بلدات يطا وبيت عوا واذنا.

وأكد فهمي شاهين عضو اللجنة المركزية وسكرتير الحزب بالمحافظة، ان الحزب سيواصل فعالياته على شرف الذكرى السابعة والعشرين لإعادة تأسيسه، تحت شعارات ” لا… للانقسام والصراع العبثي على السلطة، نعم… للحوار الوطني الشامل ولاستعادة الوحدة الوطنية، نعم ….. لمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني وتفعيل دورها الكفاحي التحرري وتطوير أداءها كقيادة سياسية جامعة لكل مكونات شعبنا، ورفض المساس بها وببرنامجها الساسي كما رفض سوء استخدامها، من أي جهة كانت، نعم لاعادة الاعتبار للقضية الوطنية على كل المستويات واعادة بوصلة الصراع مع الاحتلال والنضال ضده، نعم لتوسيع قاعدة اتخاذ القرار وتفعيل الدور الشعبي، لا…للاستهتار بمصالح الجماهير الشعبية وانتهاك الحريات العامة وحقوق الانسان

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s