بالوثائق والأدلة عالمك السري للدخول إلى طوفان مافيا الفساد للمناقصات والعقود الوهمية لوزارة الدفاع ( العراقية ) / 2 هيئة النزاهة// صباح البغدادي

بالوثائق والأدلة عالمك السري للدخول إلى طوفان مافيا الفساد للمناقصات والعقود الوهمية لوزارة الدفاع ( العراقية ) / 2 هيئة النزاهة

صباح البغدادي

في حقيقة الأمر هذه ليست صفقات تسليح تجري بين دول ذات سيادة حقيقية غير منقوصة على قرارها السياسي المصيري وحماية أمنها القومي , بل أنها رشوة بكل معنى الكلمة يتم تقديمها على طبق من ذهب من قبل المسؤولين الفاسدين في حكومة سلطة الأحزاب الدينية لشراء نفوذ ودعم شركات التسليح الأمريكية والكارتل الصناعي ونفوذهم القوي لدى صناع القرار في الإدارة الأمريكية , وهذا يتجسد ويتمثل بصورة مباشرة بالبرنامج المسمى ” المبيعات العسكرية الخارجية للحكومة الأمريكية ” وبموجب هذا البرنامج يتم إيداع المبالغ المليارية الدولارية العراقية في بنك أمريكي  باسم البرنامج , وطبعا فوائد المبالغ المليارية المودعة تكون للبرنامج وليس لدولة العراق , لأن الحساب باسم البرنامج إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن المبالغ المودعة هي مليارات من الدولارات , وتقوم وزارة الدفاع ( العراقية ) بطلب شراء احتياجاتها من السلاح والعتاد ومختلف التجهيزات العسكرية من هذا البرنامج ويتم الشراء من خلال أي شركة تسليح أمريكية دون اخذ وجهة نظر الفنيين والتقنيين والمهندسين المختصين العسكريين في وزارة الدفاع من حيث جودة السلاح وهل هو ملائم لظروف العراق المناخية وسنة الصنع وغيرها من الأمور الفنية والتقنية المتعلقة بالسلاح المستورد .

وبما أن هناك أوليات سابقة وفساد ما زال مستمر بنجاح ساحق في وزارة الدفاع ( العراقية ) منذ مجلس الحكم الانتقالي سيئ السمعة والصيت , عندما أستلم وزارة الدفاع علي عبد الأمير علاوي قادمآ من وزارة التجارة بعد فضيحته بخصوص استيراد مواد غذائية وأعلاف حيوانية تالفة ومنتهية الصلاحية , ولم يتم مكافحة الفساد أو وقفه عند حده , وبعدها جاء للوزارة في حكومة إياد علاوي الانتقالية الوزير حازم الشعلان الذي أتهم باختلاس مليار وسبعمائة مليون دولار أمريكي من خلال صفقات الأسلحة المستوردة , وبعدها أستلم  سعدون الدليمي الوزارة .

لقد ظهر الصراع واضحآ وجليآ من خلال الحرب الكلامية المتبادلة بين الجلبي والشعلان وهو بدوره صرح في حينها أن ” هذه الاتهامات ليست سوى تصفية حسابات شخصية معي , وذلك لقرب الانتخابات بعد أن أثرت حفيظة إيران والموالين لها في الحكومة , وكل هذه الحملة الإعلامية تصفية حسابات لكشفي فضائح التدخل الإيراني الخطير في العراق ” وأوليات وأصل هذا الموضوع كانت في عهد القاضي راضي حمزة الراضي رئيس هيئة النزاهة في حينها , حيث حدث اختلاف ومشادة كلامية بينه وبين نائبه القاضي رحيم العكيلي حول قضايا الفساد المتعلقة بوزير الدفاع حازم الشعلان , الذي كان احمد الجلبي قد أمر القاضي الراضي بفتح تحقيق موسع باختلاسات وزارة الدفاع , وكانت هذه القضية بالدرجة الأساس من اجل تحريك وتأليب الرأي العام العراقي والناخبين في تلك الفترة ضد حكومة أياد علاوي وقائمته واتهامه بالفساد , وقد سلم الراضي قضية التحقيق الخاص بوزارة الدفاع للمعاون السيد سلام جدوع الدليمي المعروف عنه تشدده الكبير في التحقيق , وقد قام القاضي رحيم العكيلي في وقتها عندما كان بصفة نائب ومشرف على التحقيق باستدعاء السيد سلام الدليمي إلى مكتبه وقال له بما معناه ”  لا يوجد دليل لديكم ضد الوزير حازم الشعلان , إلا تخاف من الوزير الشعلان انه سيتحالف مع إياد علاوي ويكونون كتله واحدة في الانتخابات القادمة , فرد عليه السيد الدليمي : تلك المسألة لا تهمني مطلقآ سواء أفاز علاوي أو الشعلان في الانتخابات وبقى في منصب رئاسة الوزراء , الذي يهمني الآن أن هناك قضية فساد في وزارة الدفاع مسؤول عنها الوزير الشعلان عن سرقة مليار دولار من أموال الدولة العراقية ومن واجبي الوظيفي والمهني أن أحقق بها … فرد عليه القاضي العكيلي : صحيح يا سلام أنك بلا ضمير ”

وذهب القاضي العكيلي بعدها إلى القاضي الراضي وتحدث معه بخصوص الوزير الشعلان وقال له لا تستطيعون مسك أي دليل , ولا يوجد لديكم أي مستند رسمي بالفساد ضد الوزير الشعلان ” وعلى اثر ذلك الحديث اتصل الراضي بأحمد الجلبي وحرك قضية الاجتثاث ضد العكيلي التي كانت في حينها متوقفة كليآ بسبب المعارضة القوية لممثل حركة حزب الله ( العرقي ) في هيئة الاجتثاث بعدم تحريكها , وبعدها خير العكيلي بين القضاء أو الطرد من وظيفته في الهيئة فاختار أن يرجع إلى مجلس القضاء الأعلى , وبعدها ظل العكيلي ينسج شباكه العنكبوتية في الخفاء حول وزراء علاوي لغرض أن يأخذ منصب وزير العدل أذا بقى علاوي رئيس وزراء وإذا نجح في الانتخابات , ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي سفن الفساد المحملة بالضمائر الميتة .

وبقى العكيلي يستعمل شتى الأساليب الملتوية بالتعاون الوثيق مع القاضي فائق زيدان رئيس محكمة التحقيق المركزية/ الكرخ , وهذا بدوره من المقربين جدآ وعلى صلة وثيقة بالسفير وأعضاء السفارة الأمريكية , وكذلك رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود , وبعض مستشاري مكتب نوري المالكي وذلك لعرقلة تحقيق النزاهة في المحكمة , من خلال نظرية العكيلي القانونية التي اخترعها والتي مفادها انه يجب على قاضي التحقيق في هيئة النزاهة أن يطلب تحقيق إداري من الوزارة وبموافقة الوزير شخصيآ ” وبهذه الطريقة الجهنمية لا يستطيع المفتش العام بالوزارة أن يقوم بالتحقيق الإداري ضد المسؤولين الفاسدين والمتنفذين بالوزارة إلا بعد أخذ موافقة الوزير بالبدء في التحقيق , وحاليآ أغلب المفتشين أصبحوا يساومون مع الوزير الفاسد على المال العام المنهوب لذلك تجد العشرات والمئات من القضايا الفساد قد تم تعطيلها عمدآ من قبل الوزير وحاشيته بالاتفاق مع المفتش العام . كان يجب أن يكون مكتب المفتش العام كجهة رقابية مستقلة أن تكون غير خاضعة لأوامر الوزير وأن يكون ارتباطه وأوامره من هيئة النزاهة مباشرة أو ديوان الرقابة المالية أو أي جهة رقابية حكومية مستقلة لديها حد أدنى من النزاهة والكفاءة !!! ؟؟؟ هذا أن وجد مثل تلك المؤسسة المهنية الرقابية في عراقهم الديمقراطي الجديد .
تصور عزيزي القارئ حجم المأساة وإهدار أموال الدولة عندما كان المدعو هادي العامري رئيس لجنة النزاهة في البرلمان وهو مسؤول منظمة بدر الإرهابية في الوقت نفسه , وقد دخل بقوة في لعبة التصريحات الإعلامية والحرب الكلامية في حينها بين الشعلان والجلبي ليس من باب حرصه الشديد والدفاع عن أموال الشعب العراقي ـ التي تسرق كل يوم تحت أنظار وسمع وبصر ودعم قوات الاحتلال الأمريكية البغيضة ـ كما يتصور البعض متوهمآ , وإنما كانت في حقيقة الأمر تصريحاته النشاز تلك لغرض تصفية حساباته مع الوزير الشعلان بعد النقد اللاذع والهجوم الإعلامي المستمر الذي قاله الشعلان ضد التدخلات الإيرانية الوقحة في العراق حيث تحدث في أحدى اجتماعات الجمعية ( مجلس النواب )  قبل سنوات بالأرقام عن حجم المخالفات المالية والإدارية ، وحجم الفساد الإداري في بعض الوزارات العراقية في حكومة أياد علاوي ، وجاء في تقريره أن وزارة الدفاع تأتي بالمرتبة الأولي في حجم المخالفات المالية والإدارية ، حيث أن الوزارة قد تعاقدت مع احدي الشركات المدعوة ( شركة العين الجارية ) لوحدها بمبلغ 929 مليون دولار وقد دفعت المبالغ نقدا ومقدماً قبل إتمام العقد . وكذلك تعاقدت الوزارة على شراء 24 طائرة سمتيه ودفعت مبلغ 22 ونصف مليون دولار، وعند تشكيل لجنة فنية من الوزارة لمتابعة الموضوع تبين عدم وجود سوي أربع طائرات، والباقي عبارة عن طائرات قديمة بحاجة للإصلاح موجودة في احدي جمهوريات الاتحاد السوفيتي المنحل. وأشار إلى أن المبلغ قد سدد من قبل الوزارة بالكامل مما يخالف شروط التعاقد المتعارف عليها للتعاقدات، وأشار إلى عدم وجود ضمانات لدي الحكومة العراقية عند امتناع الشركات عن التجهيز وفق الشروط المطلوبة ، وأكد أن العقد المشار إليه قد جرى رفضه من قبل اللجنة التي شكلتها وزارة الدفاع ، وأن الوزارة قد نقلت شكواها عن طريق وزير الدفاع سعدون الدليمي للجمعية (  مجلس النواب ) لمساعدتها على إعادة المبالغ التي دفعتها الحكومة العراقية لعدم إمكانية الاستفادة من الطائرات التي تحاول الشركة المتعاقدة استبدالها بأجهزة فنية ومعدات ووضع مبالغ إضافية .

وكما يقول المثل الدارج عندما يختلف اللصوص حول تقسيم الغنيمة تنكشف السرقة , ولكن نفسه العامري رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان حاليآ لم نسمع عنه خلال ترأسه هذه اللجنة , أي تصريح حول الفساد في وزارة الدفاع والداخلية ولو بتصريح مجامل خجول لان السبب الرئيسي لهذا الأمر هو اشتراكه بصفة شبه رئيسية في دعم العقود والمناقصات حاليآ لوزارة الدفاع والداخلية بعد أن يتم احتساب عمولته من هذه الصفقات … فاصل وسوف نعود إليكم غدآ …
صحفي وباحث عراقي مستقل

sabahalbaghdadi@maktoob.com

المرفقات :  كتاب مع تقرير اللجنة الأولى والثاني التي تم تشكيلها بخصوص فحص البنادق الأمريكية تبين أنها فاسدة وغير صالحة ومع كل هذا يصر وزير الدفاع ( العراقي )  على أن يتم قبول هذه الأسلحة ومعاقبة الضباط الذين أثبتوا مهنية وظيفية عالية وذلك بعدم تقديم تقرير غير حقيقي حول حقيقة هذه الأسلحة بأنها فاسدة ولا تصلح للاستعمال , وبدل من أن يتم تكريم هؤلاء الضباط النزيهين الشرفاء تم معاقبتهم ونقلهم خارج مكان اختصاص عملهم الوظيفي … هذه صورة الفساد نقدمها للرأي العام موجودة وما زالت على أرض الواقع في عراقهم الديمقراطي الجديد

unknown_parameter_value_1


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s