يرعبهم الغناء يا قدس ! // الدكتور عدنان بكرية

HTML clipboard

يرعبهم الغناء يا قدس !
الدكتور عدنان بكرية

qudsالقرار العنصري الذي اصدره وزير الامن الداخلي (آفي ديختر )بمنع الاحتفالات احتفاءً باعلان القدس عاصمة الثقافة العربية ،ان دل على شيء انما يدل على العداء ,

الذي تكنه المؤسسة السياسية للقدس ولشعبنا وللثقافة عامة . 
باتت تخيفهم الاغاني والمهرجانات ، ورغم قرارهم الا ان القدس ماضية في رفع صوتها عاليا في يومها .. يوم اعلانها عاصمة الثقافة العربية وعاصمة الصمود والبقاء .. عاصمة الارتقاء بتراثها وثقافتها بحضارتها وتاريخها .
يرعبهم الغناء والاصوات الصادرة من ازقتها وحاراتها ويرعبهم وجود القدس على عرش الثقافة العربية كما ترعبهم هذه الثقافة .. لانها تعزز مكانة القدس ووجودها وترفع تراثها وتاريخها فوق قاماتهم القصيرة !
القدس لم تستورد التاريخ والحضارة والتراث بل نمت مع نمو كل طفل في زهرة المدائن وتشرشت حضارتها في وجدان الشعوب ليصبح تراث القدس تراث امة بكاملها ورصيد شعب لا يساوم !
كل قراراتهم لن تغطي بريق الذهب المنعكس من مآذنها .. كل قرارتهم لن تنزل القدس عن عرشها العالي ولن تحط من عزيمتها وارادتها وحبها لان تبقى رمز الامم والشعوب .. وهي رمز الحزن والحب ..رمز الغضب المتفجر في عينيها الدامعتين .
لن تهزمها كل المحاولات البائسة ، فالقدس ليست مدينة كباقي المدن فهي مدينة السماء قدسها الله وجعل لها مقاما عاليا في ضمائر الشعوب والامم .. هي مدينة الله المفضلة .. القدس ليست عاصمة كباقي العواصم .. ليس بها ابراج وقصور.. لكن لها قلب يتسع لكل البشر.. لها رب يقهر القاهرين ولها شعب لا يلين .. لها اسوار عالية تطاول السحاب .. كم اتوها فاتحين وغزاة فهزموا، ليس لانها تملك السلاح البري والبحري ،بل لأنها تملك العظمة والتماسك وتملك قوة الايمان وتعرف كيف تصدهم وتردهم خائبين .


القدس ليست مدينة هادئة وهانئة كباقي المدن .. فهي مزنّرة بالغضب .. تخيف محتليها وترعب غازيها .. ولأنها مؤمنة ينتحر الغزاة على اسوارها … ولأنها صابرة لا يقوى احد على كسر شوكتها .
واهل القدس يتقنون فن المواجهة ويعرفون كيف يذودون عن تاريخ مدينتهم الحزينة وكيف يعتلون اسوارها في مواجهة الغزاة .. لقد تعلموا فن الدفاع والهجوم .. يعرفون كيف يحولون الغضب الى وقود لمجانيقهم .. وهم يعرفون ان الرباط والثبات جزء من تقاليد المدينة وتراثها ..لذا هم مرابطون صامدون عند اقدام الاقصى وتحت الصخرة المشرفة .. ثقافتهم جزء من ثقافة القدس في دحر الغزاة والتصدي ونيل الرضى.
القدس ليست بحاجة لقرارات كي تثبت قدسيتها وثقافتها ووجودها ملكة على عرش الثقافة والتراث والحضارة .. حضارتها ارفع من أن نثبِّتها …وهي ليست بحاجة للمنابر كي تستعرض تاريخها وماضيها … ليست بحاجة للساحات كي تستعرض مقامها …فساحاتها ومداخلها تاريخ امة .. أسوارها قصة شعب وحكايات مدينة .. ومآذنها تراث امة لا تقهر .
القدس ليست مدينة عابرة ولم تصمم على أيدي البشر فهي مدينة السماء محمية الرب.. ثقافتها أسمى وأعلى من ان يعترف بها (ديختر )! هي فن مميز وأغان مباركة .. هي مشروع صمود وعناد وبقاء لشعب وأمة.. هي البقاء بعينه .. ليست بحاجة لمن يعترف بها لانها حية في وجدان الأمم .
فيا قدس إذا كان الغناء سيرعبهم فغني .. وإذا كانت حضارتك وتراثك يغيظهم فتمادي في الإغاظة .. وإياك أن تستسلمي.
لك الحياة .. لك الثقافة … لك التاريخ … لك النور والنار .. لك ما تشائين! أولست عنوان الامم وتاريخها ؟ اولست من باركك الله ورسوله والمؤمنون؟
تيقني يا قدس انا على العهد باقون .. في بيت المقدس واكنافه ..اجل نحن في رباط الى يوم الدين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s