العلامة الحسيني: مناورة ذو الفقار رد على اسرائيل وأعداء العروبة

العلامة الحسيني: مناورة ذو الفقار رد على اسرائيل وأعداء العروبة

بيروت – العرب اليوم

 في نقلة نوعية وملفتة للنظر أثارت اهتمام المراقبين والمتابعين للشأن اللبناني, وفي رد على مناورات عسكرية ستجريها القوات الاسرائيلية في أواخر الشهر المنصرم وبداية الشهر القادم, قامت المقاومة الاسلامية العربية التابعة للمجلس الاسلامي العربي في لبنان بتنفيذ واحدة من أضخم المناورات العسكرية واللوجستية والتعبوية منذ تأسيسها حيث استخدمت فيها مختلف الطاقات والامكانيات المختلفة المتاحة لديها. هذه المناورة التي حملت اسم(ذوالفقار), نفذتها قوات تابعة للمقاومة الاسلامية العربية أكدت مصادر موثوقة من داخل المجلس الاسلامي العربي في لبنان أنها كانت تزيد على ستة آلاف مقاتل شاركت في مناورات برية وبحرية وعمليات تعبوية مختلفة في مجالات الدفاع المدني والاسعاف الحربي, واستخدمت في مناورة ذوالفقار التي نفذت في عدة مناطق لبنانية كان البعض منها وعر وفي وسط الاودية والتلال وعلى الشواطئ وضفاف الانهار, أحدث الاسلحة والصواريخ والتقنيات البشرية والمادية وتخللت المناورة أيضا, إجراء تكتيكات وعمليات نصب كمائن برية وبحرية نفذت كلها بنجاح منقطع النظير. وشاركت في المناورة شرائح أجتماعية مختلفة من رجال وشباب ونساء وأطفال حيث نفذت بصور جماعية عمليات حية للدفاع المدني ميدانيا في تأكيد على تصريحات سابقة للحسيني على ضرورة أقامة مجتمع حرب في لبنان للاستعداد لمواجهة ومقارعة العدو الصهيوني.وقد أطلقت المقاومة الاسلامية العربية التي تؤكد على النهج العروبي في كافة أنشطتها اسم ذوالفقار على تلك المناورة التي شغلت الاوساط السياسية والامنية والاعلامية في لبنان والعالم العربي لما حوته من أساليب عسكرية فذة في الهجوم والمباغتة والانسحاب وتخلية المواقع وكذلك في مجال التجهيزات والقدرات والامكانيات العلمية والعسكرية والادارية المتطورة في المواجهة والتصدي لم تشهد الساحة اللبنانية مثلها من قبل.وقد أكد العلامة محمد علي الحسيني الامين العام للمجلس الاسلامي العربي ضمن المرحلة الثانية من المناورة وتحت وقع أصوات تفجير الصواريخ ولعلعة وازيز الرصاص, في تصريحات خاصة له ل¯ »العرب اليوم« ان المقاومة الاسلامية العربية في لبنان والتي تتشرف بكونها رأس حربة بتارة في خدمة مصالح وأهداف الامة العربية, قد رأت من صلب واجباتها الرد السريع على تلك المناورات العسكرية التي يزمع العدو الصهيوني القيام بها في اوائل شهر ايار الحالي والتي تستهدف برأينا لبنان والعرب.

واشار: ان الكيان الصهيوني يستعد لأكبر مناورة عسكرية في تاريخه ستكون على كل الاهداف العسكرية والاعلامية والسياسية وغيرها, ان اهم اهدافها الاستعداد لشن حرب قادمة علينا.واضاف الحسيني, بأننا لن نقف بعد اليوم مكتوفي الايدي أمام أعداء الامة العربية والمتربصين بها شرا لينفذوا غاياتهم ومراميهم القذرة ضدها وان اجراءنا لمثل هكذا مناورة ضخمة ليست هي رسالة خاصة للعدو الصهيوني وحده فقط انما بمثابة جرس إنذار لكل أعداء الامة العربية والمتربصين بها شرا أينما وكيفما كانوا ولن نسكت بعد اليوم أبدا على مؤامرات ودسائس الاعداء وسنردها بعون الله سبحانه وتعالى الى نحورهم. ومناورة ذوالفقار النوعية هي أيضا بيان عملي مبين من جانب المقاومة الاسلامية العربية على تمسكها بالامن القومي العربي واستعدادها للدفاع والذود عنه حتى آخر قطرة دم آخر مقاتل لديها. وفي جانب آخر, قال الحاج جواد المسؤول العسكري في المقاومة الاسلامية العربية, لقد نفذ مجاهدو المقاومة الاسلامية العربية تكتيكات عسكرية خاصة للتصدي للعدو الصهيوني في حالة تعرضه لأمن وسلامة لبنان, وشملت هذه التكتيكات عمليات إغارة ومباغتة لقتل واسر أعداد محددة من الصهاينة من أجل أهداف عسكرية وأمنية محددة وكذلك نصب الكمائن وزرع أحدث الالغام وأكثرها فعالية وإطلاق صواريخ على أهداف مرسومة وأخرى متحركة.

واضاف الحاج جواد, بأن قسمي المدفعية والصواريخ التابعين للمقاومة قد قصفا مواقع وهمية للعدو وضربت قواته وآلياته وقد حقق القصف الاهداف المرسومة له بدقة متناهية وأشار المسؤول المذكور أيضا ان قسم الاتصالات والتنصت قد قام بعمليات وهمية وعلى أهداف إحتمالية للعدو بالتنصت عليه وتحريك غرف العمليات لكل الوحدات العسكرية والمدنية المرتبطة بالمقاومة الاسلامية العربية.اما الحاجة ام اسلام مسؤولة كتيبة السيدة صفية بنت عبدالمطلب, فقد قالت بأن قسم الاخوات قد أنجز نشاطا لوجستيا وتعبئة ذخائر والتموين من أجل إيصال المواد اللازمة للأخوان المجاهدين أثناء خوضهم معارك الشرف والمصير.واكد الحاج أبو رائد مسؤول العمليات في المقاومة بأن مجاهدي المقاومة أثبتوا وبجدارة كفاءتهم وإقتدارهم في إنجاز أصعب وأخطر العمليات العسكرية والامنية المعقدة وان قسم البحرية والضفادع البشرية قد حقق هو الاخر نقلة نوعية في مجال نشاطاته حيث قام وبنجاح في إقامة عدد من الكمائن في الانهر وعلى الشواطئ لمواجهة تقدم العدو وزحفه البحري بإتجاه مناطقنا. كما أشار الى قيام قسم المضادات الجوية بإستخدام المضادات الارضية والصواريخ لإطلاق النار على الطائرات المغيرة واضاف: لقد قام الفتية والفتيات باستخدام السلاح الخفيف عند دخول العدو الى القرى والشوارع والاحياء وهذا يدل على ان العدو سوف يلقى وراء كل بيت وفي كل شارع مقاوما عربيا ومقاومة عربية تتربص لقتاله وقال أيضا: عمل قسم الاسعاف الحربي والدفاع المدني والانقاذ التابع للمقاومة الاسلامية العربية على اسعاف الجرحى ونقل المصابين والضحايا من تحت الركام واخماد الحرائق والتعامل مع كل الحالات الطارئة. وأشار الى أن القسم الاجتماعي الذي يضم »جمعية ذو القربى« في المجلس الاسلامي العربي قام بالتحضير التمويني والطبي والانمائي والاستعداد لتوزيع الحصص على المجاهدين والأهالي في حال نشبت الحرب وتم التعاطي مع هذا الموضوع من قبل الاخوة والاخوات في القسم بكل فاعلية ونجاح, كما عمل القسم الاعلامي في المقاومة الاسلامية العربية على مواكبة اخبار المجاهدين اثناء المناورة وتقديم تفاصيل تصديهم للعدو وتزويد الاعلاميين بالمعلومات والصور عما جرى

 

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”العلامة الحسيني: مناورة ذو الفقار رد على اسرائيل وأعداء العروبة

  1. فليسمع العالم بأجمعها أن هذه المقاومة العربية أصبحت مسؤولية الملوك والحكام العرب وإلاّ لا عرب ولا عروبة لأنّ الفرس يحاولون القضاء علينا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s