المرشد إلى غباء لجنة السياسات \\ سيد يوسف

سيد يوسفالمرشد إلى غباء لجنة السياسات

سيد يوسف

حين نشير إلى أن لجنة السياسات التابعة للحزب الوطنى لجنة غير شرعية وأنها لجنة سرية تعمل فى الظلام وأن الذين ينتمون إليها فقدوا مصداقيتهم لدى الرأى العام وأنها لجنة صنعت خصيصا من أجل تمرير مسلسل التوريث السخيف وأن أعضاءها يعلمون ذلك وأنهم لا رأى لهم إن هم إلا قطع شطرنج يحركها نجل مبارك، وأنهم يضفون- بغية بعض المكاسب الشخصية- على نجل مبارك بعض التلميع فإننا لا نفتئت على الحق ولا على الواقع…

وحين نصف لجنة السياسات وأمينها العام ( نجل مبارك) بأنها صنعت خصيصا من أجل صناعة رئيس لمصر من لا شيء … اللهم إلا أن يكون كل مؤهلات مسئولها أنه نجل الحاكم شأنه شأن أبناء حكام اليمن وليبيا ومن قبل كانت سوريا والعراق.

وحين نذكر أن صلاحيات هذه اللجنة- المستحدثة- تغولت حتى صارت هى حكومة الظل وأمينها هو الرئيس الموازى للحاكم الفعلى: فهى التى تعين الوزراء لا سيما المقربون من نجل الرئيس، وهى التى تقصى ما يعرف بالحرس القديم تمهيدا لأمر دبر له بالليل وقد فطنه عوام المصريين وخواصه، وهى التى تبالغ فى البروباجندا الخاصة بمؤتمرات حزبه تسويقا للفكرة، وغير ذلك.

وحين نسرد أهم خصائص هذه اللجنة نجد أن هناك سمات عامة مشتركة تجمع أعضاءها من كونهم من طبقة رجال الأعمال، وحديثى السن، ومتعددى الجنسيات، وقليلى الخبرات السياسة، ووثيقى الصلة بالغرب نشأة وثقافة وفكرا ، وغير ذلك.

حين نذكر كل هذا ثم نرى نتاج هذه اللجنة فى الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لمصر فى الآونة الأخيرة- وهى أحوال فرط تكفى وحدها للتدليل على غباء تلك اللجنة وفشلها- نستطيع أن نحكم عليها بأنها لجنة غبية ومرشدنا إلى ذلك ما أنتجته من مفردات من قبيل:

* اختيارها لشخصيات مسيئة لتولى منابر إعلامية قومية ما أن يراهم المواطن العادى حتى يسبهم ويهين قدراتهم العقلية ولنا نماذج واضحة فى الأهرام والأخبار والجمهورية وروزا اليوسف وغيرها من المؤسسات الصحافية( وليس الحديث ههنا عن النفاق وحده لكن القدرات المهنية أيضا).

* القوانين التى كانوا وراءها كقانون الضرائب العقارية والاحتكار وكادر المعلمين والصحة النفسية والإرهاب وتعديل قانون الأحوال الشخصية وكلها تنبئ أنها صيغت : فى غرف مغلقة ومظلمة، ومن قبل كانت التعديلات الدستورية المشبوهة.

* القهر الذى تمارسه أجهزة الأمن بلا مبرر ضد المواطنين وسلوا عن المعتقلات بل شاهدوا القاهرة تجدوها أشبه بالثكنات العسكرية.

* من الحكمة أن من يريد التسويق للتوريث أن يشترى ود الناس لا أن يضيق عليهم فى أرزاقهم …والتفاوت الحاد فى الدخول وكثرة الاحتجاجات والإضرابات شواهد على التضييق على الناس فى أرزاقهم.

* الغباء المفرط فى إدارة الأزمة بين حماس والكيان الصهيونى وجرح المصريين فى مشاعرهم بطريقة فجة وغبية …لقد كان الأردن الذى يرتبط أيضا بمعاهدات سلام مع الكيان الصهيونى أكثر ذكاء ممن لدينا هاهنا.

قد علمنا فماذا نحن فاعلون؟

ولقائل أن يقول قد علم الناس ذلك (صحيح يستثنى المنافقون والسذج وأصحاب المصلحة) وقد علموا أن لجنة السياسات ما هى إلا مجموعة من المنتفعين الذين لا خبرة لهم، وولاؤهم للغرب ، وأن كل مؤهلاتهم أنهم مقربون من نجل الرئيس يريدون أن يحكموا بلدا كبيرا كمصر وإن شئت الدقة فقل يغتصبونها عبر آلية عمل غامضة تتدبر أمرها بالليل كالتنظيمات السرية، وأنها تتغول فى حياتنا بصورة متزايدة وهى لجنة تساندها فئة من المنافقين …قد علمنا فماذا نحن فاعلون؟هل نكتفى بلطم الخدود وصراخ العجزة وردح الموجوعين المقهورين؟!

والحق أن الاستمرار فى فضح الوجه القبيح لهذه اللجنة لتبيان أن قناعها قد سقط وأن أداءها فى الإدارة قد فشل وأن مقترحات عقولها تشى بغباء مفرط وأن التعويل عليها رهان خاسر وجعل ذلك رأى عام تتناقله ألسنة الناس فى بلادى يخلق مناخا معاديا للتوريث وقد كفانا القدر المبالغة فى تسويق هذا الرأى العام بغياب كاريزما الوريث فضلا عن غباء إدارته لأزماتنا المعاصرة…صحيح فضح تلك اللجنة والتعامل معهم كعصابة تريد اغتصاب مصر لا يكفى لوأد فكرة التوريث لكنها محاولة شعبية نرجو لها الفعالية والاستمرار.

سيد يوسف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s