ألهذه الأسباب زار جوزف بايدن بيروت!!!\\العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

ألهذه الأسباب زار جوزف بايدن بيروت!!!
وبعد ستة عشر عاما على زبارة نائب الرئيس ريغان جورج بوش لبنان زار بايدن نائب الرئيس أوباما لبنان. وزيارة بوش الأب عام1983م جاءت لتلملم ما أصاب سياسة بلاده وتدخلها العسكري في الشأن اللبناني من نكسات وهزائم.وزيارة جوزف بايدن في هذا الوقت والتي هي زيارته الثانية للبنان بعد زيارته لبيروت عام 1973م إنما جاءت بهدف رفع الروح المعنوية لحلفاء بلاده في لبنان وهم يترنحون مابين الفشل والقلق الذي قد يصيبهم بهزبمة في الانتخابات المزمع إجرائها في شهر حزيران. ومحاولة من إدارة باراك أوباما لتحسين صورة وسمعة بلاده بعد أن شوهتها تصرفات تشيني
ورايس وفيلتمان وبولتون وخليل زادة . ناهيك عن الضربة الموجعة التي تلقتها إسرائيل من خلال تفكيك الأجهزة الأمنية اللبنانية لخلايا التجسس الاسرائيلية. وحتى أن توقيت الزيارة جاء في جو يشهد توترا كبيرا بين فريقي المعارضة والمولاة .إضافة للحملة المشبوهة الذي يشنها زعماء الموالاة والوسطية على كل من قوى 8آذار وخاصة حزب الله وتيار التغيير والاصلاح و ميشال عون,لعلهم بهذه الحملة يؤثرون بمجرى العملية الانتخابية.كما انها تصادف الأحداث الهامة التالية:
1. جاءت قبل 3أيام من أتمام الرئيس ميشال سليمان لعام في منصبه كرئيس لجمهورية لبنان.
2. وقبل أسبوعان من موعد إجراء الانتخابات النيابية اللبنانية.
3. وبعد شهر من زيارة السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.
4. وبعد 26 يوما لزيارة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاي كلينتون إلى بيروت في 26 نيسان.
5. وقبل موعد زيارة الرئيس باراك أوباما للقاهرة والرياض المقررة بعد 11يوما من زيارة بايدن.
6. وجاءت لتستبق زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى بيروت حاملا دعوة رسمية من الرئيس الروسي إلى الرئيس ميشال سليمان يدعوه فيها للمشاركة في أنابوليس 2.
أصطحب نائب الرئيس الأميركي جوزف بايدن في زيارته المحددة بسبع ساعات كل من مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية جيفري فيلتمان والذي كان السفير الأمريكي في لبنان. وكم ناقض جوزف بيدن ذاته حين أعلن على الملأ أنه لم يأت إلى لبنان لكي يدعم فريق لبناني سياسي ضد فريق آخر ,بينما ترأس اجتماع لزعماء قوى 14 آذار في بيت النائب تائلة معوض . وكم أساء لدور بلاده حين راح يعلن أن برنامج مساعدات بلاده المستقبلية للبنان ستحدد على نتائج الانتخابات وتشكيلة وسياسة الحكومة المقبلة.لكن الرئيس بري نجح في صدم بايدن ببعض الحقائق حين قدم لبايدن هدية ومزية
عبارة عن صناعة يدوية جزينية, مخاطبا أياه بالقول:هذه الصناعة هي إحدى أسباب صمود أهلنا في جزين طيلة فترة الاحتلال الاسرائيلي.
ما من شك أن زيارة بايدن هدفها دعم قوى 14 آذار في الانتخابات بعد أن باتت عارية بعد أن أفتضحت معظم أكاذيبهم وثبت بطلان كافة إدعاءاتهم,وبعد إطلاق سراح الضباط الأربعة.وهو ما دفع بإلادارة الأمريكية لارسال جوزف بايدن إلى بيروت لترميم ووصل ما أنقطع مع بعض فرقاء 14 آذار وتمتين تحالفهم من خلال لقاءاته الغير دبلوماسية واللاقانونية مع زعماء قوى 14 آذار إن كان بطرق الاتصال الهاتفي أو بترؤسه لاجتماعهم عله يعيد اللحمة لأطرافه,وسعيه الدؤوب لمنع فرط عقدهم ورفع روحهم المعنوية. وكم كان الشيخ بطرس حرب مضحكا حين راح يدافع عن لقاء بيدن مع قوى 14 آذار
حين قال: أن الحديث مع بايدن لم يتناول الوضع الداخلي في لبنان والانتخابات. وكأن بايدن جاء ليستشيرهم في وضع جورجيا,أ ومصير الدرع الصاروخي والتهديد النووي لكوريا الشمالية والمشروع النووي الايراني, أو لمخاطر طالبان والقاعدة في باكستان أو بطرق القضاء على القرصنة في خليج عدن أو المساهمة بحل المشكل الصومالي.
ليس بخافيا على أحد أن زيارة نائب الرئيس الأمريكي بايدن إلى لبنان تهدف إلى تحقيق الأمور التالية:
• إظهار بعض مظاهر الاصلاحات الدستورية التي حققها الرئيس باراك اوباما من حيث تنشيط دور نائب الرئيس وعدم الاكتفاء بدوره الرمزي والفخري وإنما بإسناد بعض المهام له على مختلف الصعد.
• تقييم الوضع في لبنان قبل إجراء الانتخابات اللبنانية حتى لاتصدم الادارة الأمريكية بنتائجها . وهذا ما تجلى في طبيعة الوفد الذي ضم بايدن والسفيرة سيسون ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان ومستشار نائب الرئيس لشؤون الأمن القومي طوني بلينكس وجوزف ماكليلن من وزرارة الدفاع وخبراء مختصين بالمجال الأمني والمخابراتي والعسكري.
• جاءت الزيارة كنوع من الدعم لقوى 14 آذار في لبنان الذين شعروا بأنهم لم يعودوا مدللين كما كانوا في عهد إدارة جورج بوش . فجاء بايدن ليبدد هذا الانطباع ويقول لهم بأنهم مازالوا يمثلون بنظر إدارته وإسرائيل إحدى قوى الاعتدال والوسطية المتممة لدور أنظمة الاعتدال العربية والاسلامية المتحالفة مع الادارة الأمريكية في حربها على الارهاب. وهذا ماعبر عنه بايدن وهو يتحدث للإعلاميين بحضور الرئيس ميشال سليمان. حين قال: أحض الذين يريدون الوقوف إلى جانب مفسدي السلام الابتعاد عنهم وأغتنام الفرصة. وهذا تدخل سافر بمجرى العملية الانتخابية.
• وبايدن قد يكون حمل حلول وتوجيهات جديدة بخصوص الانتخابات والقوائم وحل عقدة لوائح كسروان بعد أن بات تدخل السفيرة سيسون في هذا الموضوع شبه يومي منذ أكثر من شهران.
• وبايدن على أتفاق تام مع زعماء 14آذار أن لوائح تيار التغيير والاصلاح لايجوز أن تحقق الفوز. وأن الجهود يجب أن تصب مع جهود ميشال المر والوسطيين كادة وبويز لاسقاط تيار العماد عون.
• حصول بايدن من فريق 14 آذار على بيانا لهم جاء فيه:أنهم يتمسكون بالثوابت الوطنية لثورة الأرز ووحدة لبنان وسيادته والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ورفضهم لأية تسوية في المنطقة تاتي على حساب لبنان وسيادته وحريته وأستقلاله ونظامه الديمقراطي الحر. وهم بهذا البيان يعلنون تخليهم عن القضايا العربية والاسلامية وعدم أعتراضهم على أية تسويات مقبلة إذا جاءت على حساب غيرهم.وأنهم لن يجعلوا مصير أي أتفاق محتمل مع إسرائيل يؤول إلى ماآل إليه أتفاق السابع عشر من آيار.
• وقد يكون بايدن كأعلى مستوى أمريكي رفيع يزور فريق 14آذار في عقر دارهم قد تناول زعماء قوى 14آذار بالنقد والتوبيخ لأنهم لم يحسنوا الاستفادة من دعم الادارة الأميركية وبعض الانظمة الغربية والعربية والاسلامية لهم في كل مجال طيلة السنوات الأربع الماضية.وأنه ربما قد بين لهم أن بلاده لن تربط مصيرها بمصيرهم, فلبلاده سياسة خارجية تهدف لتحقيق مصالحها وأمنها وأمن ومصالح إسرائيل في العالم والشرق الأوسط, وهي الحكم والفيصل في كثير من الأمور.حتى قيل أن هذا الاجتماع في دارة نائلة معوض جمع بين الصراحة والطرفة والسخرية السياسية .وهذا
ماعبر عنه احدهم حين قال: لقد قدم نائب الرئيس جرعة من الاطمئنان لدى أركان تحالف قوى 14آذار.
• وأن بايدن أراد أن يكشف عن موقف بلاده على أنها لا تعارض مشاركة حزب الله في أية حكومة مقبلة .وان المشاركة من قبل فريق 14آذار في أية حكومة مقبلة ضرورية وايس كما يزعم الحريري, كي لاتختل التوازنات الداخلية, ولكي لاتستفرد قوى المعارضة بالقرارات الحاسمة والمصيرية.
• ويقال بأنه أكد على مسامع سعد الحريري وسمير جعجع ومعوض أن فوز قوى المعارضة سيضع إسرائيل والاستعمار وإدارته في وضع صعب ومعقد,وسيطلق العنان لقوى التحرر والتحرير والممانعة.
• وحتى أن نشر دير شبيغل الألمانية لخبر ملفق في هذا الوقت بالذات على أن المحققين في المحكمة الدولية يملكون معلومات من نحو شهر تدفعهم على الاعتقاد بان حزب الله هو وراء اغتيال رفيق الحريري إنما هدفه دعم زيارة بايدن لبيروت,ودعم أنتخابي لقوى 14 آذار, وتغطية مقصودة على أخبار تساقط شبكات إسرائيل التجسسية.وهذا ما يؤكده مسارعة ليبرمان إلى المطالبة بأصدار امر اعتقال لحسن نصر الله, وأنهماك قناة العربية مع قنوات عربية وإسلامية عميلة وقنوات فرنسية وإسرائيلية الترويج لخبر دير شبيغل إنما كان الهدف منه دعم أنتخابي لفريق 14 آذار. في حين أحجمت
معظم قنوات دول العالم بما فيها القنوات البريطانية والأميركية عن تداوله, وبعضها تناقله بحذر شديد.في حين تهرب زعماء قوى الأكثرية بأستثناء وليد جنبلاط من شجبه والتعليق عليه. أو علقوا عليه بألوان رمادية وسوداء. في حين وقف جنبلاط ليدحض هذا الادعاء ويتهم الصحيفة بأنها تريد خلق بوسطة تفجير جديدة وأخطر من بوسطة عين الرمانة التي اغرقت لبنان بحرب أهلية. بينما تهرب الشيخ سعد من التصريح والتعليق بحجة أنه لايعلق على خبر تنشره صحيفة رغم علمه بأن نشر مثل الخبر إنما الهدف منه بداية جديدة لطمس جريمة إغتيال والده الشهيد رفيق الحريري.
لم تكن الادارة الأمريكية موفقة بإرسالها لجوزف بايدن لزيارة لبنان في هذا الظرف بالذات,ولم يوفق جوزف بايدن في زيارته ومهمته أو بتصريحاته أو تدخلاته السافرة بالشأن اللبناني بكل تفصيلاته وشجونه.فلقائه مع فريق لبناني ليس من حقه ولا هو شرعي وقانوني ودستوري. فهو كنائب لرئيس أميركي كان عليه أن يقصر زيارته للمسؤولين اللبنانيين فقط. وهذا ما تفرضه عليه أصول اللياقة وقواعد العرف الدبلوماسي والسياسي وأدب التعامل بين الدول. ولذلك لن يكون بمستغرب أن تتمخض زياراته على نتائج معاكسة ومغايرة لما هدفت إليه . فالشعب اللبناني سيعتبر أن التصويت
لمرشحي فريقي الاكثرية والوسطية هو خيانة وطنية وقومية وعدوان على الله ورسله.بعدما ثبت بالدليل القاطع أن هذا الفريق لا يخدم مصالح وطنية أو عربية أولبنانية, وإنما هو منهمك بخدمة مصالح أميركية ومصالح دول أخرى يحمل جنسياتها الأخرى.وأنه يسعى لعزل لبنان عن محيطه العربي ليكون تابع للولايات المتحدة كأي ولاية أمريكية ولكن على حدود إسرائيل الشمالية. وخاصة أن لهذا الفريق أتصالات مباشرة مع الادارة الأمريكية وبعض الاتظمة العربية والاسلامية المتحالفة مع الادارة الأمريكية أو التي ترتبط بمعاهدات سلام مع إسرائيل او لها علاقة سرية مع
إسرائيل.ولكن يبقى السؤال:
نجح جورج بوش الأب في زيارته إلى لبنان عام 1983م في أنهاء تورط بلاده بالشأن اللبناني, مما أهله لأن يصبح الرئيس الأمريكي خلفا لريغان بعد ولايتين له كنائب له.فهل ينجح جوزيف بايدن في أنهاء تدخلات بلاده الغير شرعي واللاقانوني بالشان اللبناني, ويصبح الرئيس الأمريكي الذي يخلف باراك اوباما؟
الجمعة:29 /5/2009م العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
البريد الإلكتروني: burhanb45@yahoo.com
bkburhan@maktoob.com
bkriem@gmail.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s