سلام الشجعان!//د.إبراهيم حمّامي

د.ابراهيم حمامي
د.ابراهيم حمامي

سلام الشجعان!

لست ممن يناورون ولا يزينون الكلام، ولست ممن يبحثون عن كلمات مبهمة للتعبير عن واقع أو حدث، وعليه وبصراحة مطلقة فقد شرعت بارتياح كبير، بل لا أبالغ ان قلت سعادة كبيرة بعد سماع كلمة نتنياهو اليوم، والتي جاءت كما وصفها أركان أوسلو “غير مفاجئة”، لكنها وضعت نقاط ما يسمى العملية السلمية على الحروف، وقطعت شك كل متشكك باليقين، ووضعت من يتمسكون ويتغنون بعملية السلام والمفاوضات على المحك.

لقد صنّف نتنياهو القضية الفلسطينية في آخر سلم أولوياته الثلاث، وحدد شروطه بوضوح شديد لا لبس فيه، وأسقط كل ثوابت قضيتنا بلا استثناء، فماذا بقي للمتباكين على السلام، الذين يضربون بعصا المحتل ويحمونه ويسهرون على راحته؟

لا دولة فلسطينية إلا بعد اعتراف العرب جميعاً بيهودية “اسرائيل” اعترافاً واضحاً موثقاً ضمن اتفاقيات، وبعدها تكون دولة مسخ منزوعة السلاح وبلا سيادة وبسيطرة “اسرائيلية” براً وبحراً وجواً، والقدس عاصمة موحدة أبدية ل “اسرائيل”، واللاجئين مشكلة تٌحل بعيداً عن نتنياهو وكيانه، والمستوطنات باقية وستتوسع، والمستوطنون مساكين لا خطر منهم! أهناك أوضح من ذلك؟ هل بقي بعد ما قاله هذا المتطرف العنصري كلام يقال؟

بالمناسبة فإن موقف نتنياهو هذا هو موقف جميع الحكومات والأحزاب الاسرائيلية دون استثناء، إلا أن بعضهم يضحك ويقبل ويعانق، ويضرب ويتوسع ويغتال، وبعض آخر يمارس دور الحمل الوديع المسالم، ويتبنى ذات الأفكار، والبعض الأوضح هو بعض نتنياهو وقبله شارون وبعده آخرون، المحصلة أن هذا هو سقف السلام المزعوم لديهم، لا يحيدون عن وإن تعددت الوجوه والوسائل.

وبالمناسبة أيضاً فإن هذا هو موقف الادارة الأمريكية، وعلى ذات الطريقة كانت الادارة السابقة تتعامل بالخشونة، وجاءت الادارة الحالية بالليونة، كان لديهم رئيس مليء بالرعونة، وجاء آخر يتعامل بالمرونة، لكنه أيضاً ورغم معسول الكلام أكّد ويؤكد دون مواربة على كل ما سبق، ولمن أعجبته وأبهرته كلمة أوباما في القاهرة واعتبرها فتح الفتوح، وهي التي جاءت خالية من أي مضمون أو وعد، ليستمع ويشاهد ما سبق وصرح به وبشكل أيضاً واضح وضوح الشمس، وبوعود لا تختلف اطلاقاً عما سمي في حينها وعد بوشفور (نسبة إلى بوش – بلفور) وذلك في شهر أبريل/ نيسان من العام 2004، يومها رفض الجميع كلام بوش، واليوم يرحبون بمبادرة أوباما، وقبلها كان رابين وأولمرت وليفني شركاء سلام، واليوم نتنياهو نصاب ومحتال وكذّاب كما صرح عبد ربه، والجوهر والمضمون لجميعهم واحد. (راجعوا هذا الشريط لأوباما http://www.youtube.com/watch?v=67N3UtMy75U )

لم يسدد نتنياهو ضربة لعملية السلام كما صرح أقطاب أوسلو، فهي عملية فاشلة عبثية مقيتة لم تحصد سوى ضياع الحق الفلسطيني، وظهور طبقة من العملاء في ثوب الأتقياء، دعاة النضال والوطنية، لكن الضربة الحقيقية هي للواهمين الحالمين اللاهثين وراء سراب التسوية السلمية.

نعم وضعهم نتنياهو في خانة اليك، ولم يترك لهم إلا منفذ واحد، لن يبقى مفتوحاً للأبد، هذا المنفذ الوحيد هو العودة للأصالة، إلى حضن الشعب، إلى الحقوق والثوابت، إلى التوبة النصوح على ما اقترفوه ويقترفوه، إلى العودة لجاد الصواب، إلى ترك المحتل والتعاون والتنسيق معه، إلى الاعتذار عن كل جرائمهم وتفريطهم، إنه قطار الوطنية والأخلاق والشرف الذي قفزوا منه وتركوا ما فيه، لكنه القطار المتحرك الذي لا ينتظر كثيراً.

لكل ذلك شعرت بالسعادة بعد أن أُسقط في يد “السلاميين” – نسبة لعملية السلام – لأنني وبصراحة أكبر وأشد من تلك في بداية هذا الموضوع أنتظر وبشماتة كبيرة موقفهم، أنتظر تصريح عبّاس القادم أو أي من أركان زمرته، أنتظر يوم تنتهي صلاحيته فيُحاصر كسلفه، وأنتظر حديث أي منهم عن الثوابت والحقوق التي ستنتزع بالنضال التفاوضي، هذا التعبير السخيف الذي باتوا يرددونه بعدد أنفاسهم، أنتظر حديثهم عن شركاء في سلام الشجعان المزعوم!

إنها ربما – ونقول ربما – الفرصة السانحة ليتخذوا موقفاً رجولياً وطنياً واحداً، ربما الفرصة الأخيرة، وقد قلنا الأخيرة مرات ومرات، نهجهم فاشل، ومفاوضاتهم أفشل، ورهانهم على عدوهم خاسر، ومعاداتهم لأبناء شعبهم والتنكيل به لعنة ستلاحقهم طال الزمن أم قصر، ونتنياهو قصّر عليهم الطريق كثيراً، ألا يحق لنا بعدها أن يُسعدنا خطابه؟

عدو متطرف شرس واضح، أفضل مائة مرة من عدو ثعلب خبيث يبتسم في وجوههم ويطعنهم في ظهورهم، وكلاهما مجرم، أفلا يعقلون؟

لا نامت أعين الجبناء

د.إبراهيم حمّامي DrHamami@Hotmail.com

14/06/2009

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s