“نتان ياهو” أنا أحتَرمُكَ //د. فايز أبو شمالة

“نتان ياهو” أنا أحتَرمُكَ

د. فايز أبو شمالة

“نتان ياهو” أحترمك وأنا أتميّزُ من الغيظ، أحترمك رغم أنك عدوي، وفرحك حزني، فأنت قاتلي، ومغتصب بيتي، ولكنني أحترمك لأنك تعلمنا درساً في محبة الوطن الذي هو وطني، لقد حرصت على الاستماع إلى خطابك مباشرة باللغة العبرية المعبرة عن وجدانك، وعميق تفكيرك، لقد احترمتك لا لأنك بارع في التهرب من الاستحقاق الدولي، ولا لأنك ذكي في المراوغة تحت عين أصدقائك الأمريكيين الذين رقصوا لعبارات فارغة جاءت في خطابك، لقد احترمتك لحرصك على وحدة حزبك المتطرف، ولحرصك على تواصل ائتلافك الحكومي اليمني، ولحرصك على إرضاء اليهودي في إسرائيل أكثر من حرصك على أرضاء زعيم أي دولة في العالم، اليهودي الذي منحك الثقة في صندوق الاقتراع، ووثق بك ممثلاً لتطلعاته، وأحلامه، وقد أحسنت التعبير في خطابك عن تاريخه، وبطولاته، وتضحياته إلى أن أسس دولته اليهودية وعاصمتها أورشليم الموحدة إلى أبد الآبدين، دولة يهودية طلائعها هم المستوطنون الذين لهم الحق في البناء، والتوسع في الضفة الغربية أرض أجدادكم وآبائكم وأنبيائكم كما قلت في خطابك الذي تمت مقاطعته أكثر من مرة بالتصفيق الصادق والحار.

أحترمك سيد “نتان ياهو” لأنك لم تخش الرئيس الأمريكي الذي يهابه جميع رؤساء الدول، وتَخرُّ تحت أقدامه جبابرة الحكام ساجدين، لم تأبه له لأنك منتخب من شعب اليهود وفق وجهة نظرك، واليهود هم أسياد الأرض، والسيد لا يركع لأي رئيس دولة حتى لو كانت أمريكا العظمى، لهذا كنت في خطابك رجلاً، وكنت وقحاً وأنت تفرض اشتراطاتك على قيام دويلة الفلسطينيين منزوعة السلاح بعد أن تسقط حق عودة اللاجئين، دويلة تحت المراقبة، ممزقة وخادمة لأمن الدولة اليهودية، دويلة يقر سكانها أنهم فائض شعب، وأنهم نصف قوم، وليس لهم أمن، ولا ينتمون لأمة.

أحترمك سيد “نتان ياهو” لأنك كنت في خطابك صادقاً، وواقعياً، وواثقاً، وثائراً، وكاشفاً، ومباشراً، ومبشراً، وهادئاً، ومهدداً، ومتمسكاً بثوابت شعبك. وكنت مثيراً للحنق، والضيق والغضب، والتوتر الحزين، والاصفرار لأولئك السياسيين الفلسطينيين الذين انتقدوك، واعترضوا عليك، ولاموك، وعتبوا عليك، وهاجموك، أولئك الذين فاجأتهم بحقيقة إسرائيل ومنطلق تفكيرها الأيديولوجي، وأساس نهجها السياسي، أولئك الذين غطوا على عورة الاستيطان الإسرائيلي خمسة عشر عاماً، ومسحوا بفوطة التفاوض دم الطفولة عن سكينكم، أولئك الذين ركلوا عذاب الأسرى بأقدام التنسيق الأمني، أولئك الذين أذابوا الثوابت الفلسطينية في كاس الرواتب آخر الشهر. أولئك الذين لن يتعلموا كيف يكونوا مخلصين لأوطانهم مثلك، سيد “نتان ياهو”.

بعد أن أحاط بنا سبعة عشر محققاً إسرائيلياً، هم طاقم التحقيق الذي أشرف على تعذيبنا عدة شهور، التفوا من حولنا يضحكون، ويمزحون، ويقدمون لنا القهوة والسجائر على غير العادة في هذا المكان، ووسط دهشة السجين محمود الغرباوي، ومحمد أبو شاويش، وأنا لأسباب إحضارنا من الزنازين إلى أقبية التحقيق دون قيود، قال اليهودي كبيرهم: لا تستغربوا، ولا تندهشوا، كان يفترض أن يكون معكم السجين “جبر وشاح” لقد جئنا بكم هنا كي نقول لكم جملة واحدة: لقد كنتم رجالاً في صمودكم، وفي دفاعكم عن قضيتكم، ونقف لكم احتراماً على شجاعتكم، واستعدادكم لتحمل العذاب، والتضحية في النفس دون أن تدلوا بأي معلومة، نحترمكم أيها السجناء لوطنيتكم.

“نتان ياهو” أنا أحترمك لأنك لم تحترم كل من لم يحترم وطنه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s