يا اهل غزة كفوا عن دعم التيار الفئوي في رام الله\\سميح خلف

سميح خلفيا اهل غزة كفوا عن دعم التيار الفئوي في رام الله

من خلال متابعتي لشريط الاهداءات والمناسبات في تلفزيون المقاطعة شدني ما اتى في هذا الشريط من مبايعات من قبائل وعائلات غزة لمحمود عباس والغريب ان اهالي غزة لا يعرفون عباس والمحيطين به وماذا فعلوا منذ السبعينات الى الآن في اوساط حركة فتح وبمنظور فئوي عشائري اقليمي .

واذا كان صحيحا ً ان تلك الاسماء تعبر عن العائلات ذاتها فهذه مصيبة ونقول لا داعي للانتخابات مادام ابو مازن وعصابته قد اصبح بطلا ً قوميا ً ووطنيا ً وحامي الحمى ، بالتأكيد انني لا اصدق ما جاء في هذا الشريط من موالاة وتبعية ودعم وتأييد ولكنني اصدق شيء أخر بالمنظور الاعلامي والامني ان محمود عباس بعدما اخفق في عقد مؤتمره في بيت لحم وبعدما فشل عباس ايضا ً في حملته المسعورة ضد غزة وكما قلت سابقاً أن عباس ومن معه يكنون الحقد والغيظ لغزة وما عليها منذ زمن ، حيث كانت غزة متداولة في احاديثهم الباطنية في الجلسات المسائية .

من خلال التجربة مع هذا التيار الفئوي الدخيل على ثقافة أهلنا في الضفة والشمال الفلسطيني لقد سخروا لغة الفئوية منذ عقود لحسم قضايا سياسية وامنية .

وما شدني ايضا ً من كتابة هذا المقال خبرا ً يقول ان 18 ضابط تخرجوا من كلية الشرطة في مصر قد اقتحموا مقر سفارة فلسطن في القاهرة – الدقي وقاموا بتحطيم بوابتها ونوافذها احتاجاجاً على عدم تمكينهم من العمل في سلطة الحكم الذاتي على غرار اخوتهم من الاخوة في الضفة الغربية الذين تم تعيينهم فورا ً في اجهزة شرطة دايتون ، هذا يقودنا ان التيار الفئوي هو السبب الاساسي في الانقسام السياسي والامني بين ضفتي الوطن المحتل والتفرقة من هو من غزة ومن هو من الضفة ومن هو من الشمال هي لغة هؤلاء منذ زمن ، اتذكر اثناء خدمتي في جيش التحرير قال لي احد القادة الفئويين “شو الجواز اللي بتحملوا ؟”قلت له ” وثيقة سفر مصرية” فقال” يعني انت من غزة؟؟!!” قلت له ” نعم ، ولكنني لست من غزة اساسا ً بل انا من قرى فلسطين المحتلة ” هز رأسه ومنذ ذاك الحين حدثت تحديد مواقف وكان بناءاً عليها عدة مواجهات ،هذا قائد جيش وهناك من السفراء ايضا ً من يتحدث بهذه اللغة ويجمع عشيرته واقاربه من نفس البلدة في عملية اقصاء واضحة للأخرين كما قلت تتحدد مواقفها كلما ابتعدت المسافة عن مدينته او قريته الى ان تصل الى غزة وكثير من الشواهد .

نرجع للخلف لعقدين من الزمن او اكثر ، ثقافة الفئوية والعشائرية كانت هي السائدة على ميكانزم العمل في المؤسسات في منظمة التحرير ومؤسسات واطر حركة فتح ، فالبحرية مثلا ً باستثناء ابناء ……. ، الجوية باستثناء ابناء….

اللجنة العلمية في صنعاء باستثناء ابناء ………. وكان يقودها عدنان سماره .

في ذاك الوقت وفي الثمانينات حاولت ان اخرج من الجيش وانضم للجنة العلمية كمهندس وقابلت عدنان سماره اثناء لقاء مع ابو عمار في قصره بصنعاء وللأسف لم اتمكن من الالتحاق باللجنة العلمية لنفس المنهجية والمنظور الفئوي .

هم يجزئوا ابناء الشعب وثقافة الشعب في حين ان الشعب الفلسطيني عشائريا ً وعائليا ً هو موحد من شمال فلسطين الى جنوبها ومن شرقها الى غربها ولكن هذا النهج هو السائد في تلك القيادة وهو سلوكا وطريقا ً لتنفيذ برنامج سياسي امني اوصل حركة فتح الى ما هي عليه الآن وهو السبيل لكي تسود تلك الفئة في استحكامها في اقدار حركة فتح والشعب الفلسطيني وهو السلوك السائد لكي يتمكنوا من نهب ما يمكن نهبه تحت بند الموالاة والاستزلام ، اما غزة فكما عبرت عن رأيي سابقا ً ان سبب التجزئة الجغرافية ليست حماس بل هو هذا التيار الفئوي العشائري الاقليمي واما ان يطوعوا غزة او يبعدوا اخطارها عنها وهذا ما حدث مع التغرير ببعض ابنائها لخدمة برنامجهم .

في احدى السفارات في عام 1991 وفي دولة عربية اتى اخ فلسطيني للبحث عن عمل بطلب شهادة خبرة وهو ممن خرجوا من الكويت وبالصدفة كان هناك اكثر من اخ يبحث عن عمل اطباء طبعا ً ، سأل القنصل :اريد شهادة خبرة للجهة الفلانية ، قال القنصل ” ليس لها اهمية للتقديم للعمل “،جلس بجانب القنصل قائد القوات الجوية الفلسطينية تعرف على هذا الشخص من لكنته ولهجته قال له ” انت من البلد الفلاني ” ، قال له ” نعم ” قال له ” بلا عناء اعطيني ورقك واعتبر نفسك موظفا ً لدينا في الجوية ؟!! ، اما الاخرين فقد انصرفوا بدون تحقيق رغباتهم وآمالهم ، هذا لأن فلان من البلد الفلاني .بعد خروج عناصر الفليان الامني هربا من غزة الى رام الله قال احد ضباط المقاطعة اثناء احتفال مشيرا بيده( نزلوا هالكلاب عن المنصة) يقصد هنا ابناء غزة وقال اخر وهو قائد امني وفتحاوي ورياضي كبيييير(بعتولنا زبالة غزة)

ولذلك نقول لأهالي غزة وعشائرها وعائلاتها كفوا عن دعم التيار الفئوي الذي جزء الجغرافيا وجزء الثقافة وهو الآن يحاول ان يثير النعرة العشائرية ويجمعها في غزة والخليل ونابلس من اجل القضاء على ممانعة الشعب الفلسطيني ومقاومته وبشكل اخر يريد ان يؤسس الى مجالس صحوة جديدة ، احذروا ثم احذروا ثم احذروا يا عائلات وعشائر وقبائل غزة ، فغزة هي العزة وابنائها هم البررة وهم الانطلاقة وهم من سيجدد الانطلاقة وغزة هي بوابة التحرير الفلسطين وعليكم أن تتحملوا مهامكم التاريخية وان لا تلتحقوا بقطار الذل والهوان والعمالة التي تقوده فئة الفئوية في رام الله.

التيار الفئوي في داخل حركة فتح :

1- عباس ميرزا عباس

2- محمد راتب غنيم

3- الطيب عبد الرحيم

4- حكمت زيد

5- نبيل عمر

6- حكم بلعاوي

7- عارف خطاب

8- مروان عبد الحميد

9- قيادات البحرية والجوية واللجنة العلمية

10- عدنان سماره

11- عباس زكي

12- قريع

14- احمد عبد الرحمن

15- وآخرين على نفس النهج وعلى نفس التبعية يستحكون في مؤسسات السلطة برام الله .

واخيرا هل من قرار لحماس لاستيعاب 18 ضابط فهم ابناء فلسطين وهم بررة باذن الله

ولتتظافر الجهود من شعبنا الفلسطيني من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب لنتخلص للابد من انفلونزا الخنازير,ومعا لتحقيق وحدة وطنية مبنية على اسس الاخلاق والكرامة والعزة لكل فئات شعبنا داخل الوطن المحتل وخارجه

بقلم/ سميح خلف

Advertisements

فكرة واحدة على ”يا اهل غزة كفوا عن دعم التيار الفئوي في رام الله\\سميح خلف

  1. أصفق بكل فخر وبكل ود لهذه المدوّنة الراااااااااااااااائعة
    مبروووووووووووووووك على هذه الجريدة الحرة المستقلة
    نبهان الحنشي
    هذه مدونتي:
    http://beyondfree.wordpress.com/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s