حول حريق شركة ” كيماديا ” في بناية وزارة الصحة ( العراقية ) / هروب المفتش العام إلى بريطانيا// صباح البغدادي

معكم دائمآ من قلب الحدث … خفايا وأسرار أخرى مهمة وخطيرة يكشفها لنا بعض الموظفين والمسؤولين الحكوميين حول حريق شركة ” كيماديا ” في بناية وزارة الصحة ( العراقية ) / هروب المفتش العام إلى بريطانيا

صباح البغدادي

غرفة العمليات الوطنية التي تم تشكيلها مباشرة من قبلنا بعد الحريق المتعمد والمفتعل ببناية وزارة الصحة , والتي أعلنا عنها في مقالاتنا التي تناولت هذا الفعل الإجرامي بحق الدولة والشعب العراقي , وكذلك نوهنا عنها في برنامجنا الإذاعي السياسي الساخر ” حرامية بغداد ” لغرض معرفة حقائق وخفايا هذا الفعل المدان , ودائمآ من قلب الحدث , وبالتعاون الوطني والتفاعل المباشر من قبل الموظفين والمسؤولين الشرفاء لغرض معرفة وإعلام الرأي العام العراقي أول بأول بما يجري في داخل الأروقة والدهاليز السرية المظلمة لوزارة الصحة ولشركة ” كيماديا ” وقد أتصل بنا خلال الساعات الماضية أحد المسؤولين بالحكومة حيث توفرت لديه معلومات وتفاصيل مهمة جديدة حول حريق بناية وزارة الصحة , ويؤكد لنا كذلك ما ذكرناها سابقآ بقوله بناية وزارة الصحة الكائنة في باب المعظم لها واجهتان واحدة تواجه معهد الطب العدلي ومقبرة باب المعظم القديمة , والأخرى تواجه وزارة الدفاع القديمة , وقسم الاستيراد الهندسي في شركة ” كيماديا ” يواجه وزارة الدفاع وأن الحريق المفتعل الذي حصل تحديدآ كان في البداية بالطابق السادس الذي احرق بالكامل ولم يبقى منه أي شيء , وفي المكاتب الخاصة التي تحتوي على جميع ملفات العقود المهمة التي  تخص قسم الاستيراد الهندسي , والذي كان يقوده سابقآ مدير القسم * المهندس المدعو ( ف . ر . ع ) والذي تم نقله من هذا القسم على اثر فتح تحقيق سابق بفساده في عقود صفقة سيارات الإسعاف , وهو الوحيد الذي كان يملك نسخ من المفاتيح للطابق السادس , وكذلك نسخ أخرى أضافية من مفاتيح المصاعد التي تمر من داخل ممرات هذا القسم المهم والحيوي في شركة كيماديا ” , وان زميله الأخر المدعو المهندس ( م . ع . لا ) الذي كان لحد قبل شهرين مدير قسم الاستيراد الهندسي , هو الذي ابلغ في لحظة حدوث الحريق المفاجئ وغير المتوقع بقوله لبعض الموظفين في ساعتها : بأنه شم راحة حريق وبلغ الموظفين بالهروب وترك المبنى فورا . إلا أن بعض الموظفين لم يصدقوا ذلك , والذين كانوا يتواجدون في الطابق الخامس معه , وبالفعل خلال أقل من خمسة دقائق بعد هذا التحذير الذي قام به المهندس المدعو ( م ) والذي تم طرده من أدارة القسم , ونقل منه في شهر نيسان الماضي من هذا العام , حيث تم نقله إلى احد مكاتب شركة ” كيماديا ” في الطابق الخامس والذي يحتوي على بعض مكاتب قسم التخطيط , وتساءل الموظفين الذين كانوا بالقرب منه عندما حدثهم وانذرهم كيف علم بحدوث الحريق في الطابق السادس قبل الموظفين الذين كانوا يتواجدون في نفس الطابق الذي اندلع به الحريق , وكيف علم بالحريق وهو متواجد معهم في الطابق الخامس !!! ؟؟؟ ” ويضيف لنا المسؤول الحكومي كذلك من حيث إطلاعه على تفاصيل هذا الحريق من قلب الحدث وحسب ما توفرت له من معلومات ” أن لحظة حدوث الحريق والذي شبهه لي احد المسؤولين بالوزارة أشبه ـ بالانفجار الناري العنيف ـ حيث وصف لي عندما كان في مكتبه يتابع عمله اليومي المعتاد واخبرني : بأنني لم أرى حريق يلتهم كل شيء في اقل من دقائق معدودة , لم أرى مثل هذا الحريق في حياتي كلها ولغاية ألان مثل هذا الحريق .  ويقول وهو يصف لي الحالة : أن السقوف ذابت بسرعة البرق علينا دون أن نشم في البداية رائحة الدخان , فقط رأينا بأم أعيننا السقوف الثانوية وبشكل مفاجئ جدآ وغير متوقع بالنسبة لنا والتي تقع مباشرة فوق ملفات العقود السابقة والحالية والتي قيد الانجاز حاليآ , وهي تتساقط علينا بسرعة , وقد ذابت من شدة توهج النار التي كان لونها ازرق شديدة الحرارة , بحيث إنني لم استطع من هول المفاجئة أن اخذ أغراضي الخاصة من درج المكتب الذي كنت جالسآ عليه , وكأنما هناك أشبه بأنبوب من الغاز الطبيعي قد انفجر علينا , أو كأنما عبوة ملئيه بالمتفجرات والكحول قد انفجرت واحترقت وانتشرت نيرانها بالمكاتب وبالطابق السادس وبسرعة فائقة جدآ , حقيقة لا اعرف كيف اصف هذا الفعل الإجرامي المدان من هول الصدمة , مما تسبب بإصابة العشرات من الموظفين بحروق مختلفة في أجسادهم , وهكذا استمرت ألسنة النيران الشديدة تحرق كل شيء يخص مكاتب الاستيراد الهندسي وزحفت في اقل من دقيقتين على ملفات عقود الأجهزة الطبية , والمستلزمات الطبية حتى التهمتها النار جميعها , ولم يبقى أي شيء يخص ملفات عقود شركة جي , وفلبس للأجهزة الطبية التي إلغاءها المفتش العام سابقآ دون ذكر أي أسباب منطقية مهنية لهذا العمل من قبله الذي يثير الشكوك والريبة لأنه ليس مجال اختصاصه أبدآ ” .

وتفسير هذا الموظف في شركة ” كيماديا ” للمسؤول الحكومي الذي أبلغنا بما جاء أعلاه , يؤكد لنا بصورة شبه أكيدة ما ذكرناه في أول مقال يخص الحريق المتعمد والمفتعل , وأنه تم استعمال مواد ” كيماوية حارقة خاصة ” للقيام بعمل هذا الفعل الإجرامي من قبل أشخاص محترفين وليسوا هواة يعرفون كيف يؤدون عمله بكل إتقان وخفة وسلاسة بحيث لا يتركون أي أثر ورائهم يدل على جريمتهم النكراء هذه , ولم يكن أبدآ الحريق بفعل (( تماس كهربائي ؟؟!! )) كما حاول المغرضون تضليل الرأي العام بها , والحمد لله نحن بدورنا سوف نحاول جهدنا لغرض نشر الوثائق والمستندات الرسمية التي تدين هؤلاء الفاسدين وسوف ننشرها قريبآ للرأي العام حسب ما وعدنا به بعض المسؤولين الشرفاء الوطنيين بالوزارة وبهيئة الرئاسات الثلاث في المنطقة الخضراء , ومنها العقود الخاصة بصفقة  فساد ” معامل الأوكسجين ” والعقود الخاصة بصفقة ” سيارات الإسعاف وغيرها من ملفات الفساد المهمة الأخرى التي سوف تكون أمام الرأي العام في المستقبل القريب .

وقد أوضح لنا كذلك أحد الموظفين في وزارة الصحة , والذي كان بالقرب من مكان الحادث لحظة وقوعه بقوله لنا ” في إثناء إخلال موظفين الوزارة كان المفتش العام يتواجد في الطابق الثاني واقفآ ومعه اثنان من المهندسين ـ الذين ذكرنهما أعلاه / الكاتب ـ وهم يناشدون بأعلى أصواتهم الحقوا الملفات والمستندات والعقود !! ؟؟؟ , الملفات , أنقذوا الملفات قبل احتراقها !! ؟؟ , حيث الحريق قد وقع بعد الساعة الثانية عشر ظهرآ , وهذا الفعل من هؤلاء له كثير من علامات الاستفهام لغرض أبعاد الشبهة عنهم قدر الإمكان , ولكن المهم من هذا كله هو ما فعله المفتش العام قبل حوالي نصف ساعة فقط من إطفاء الحريق , حيث قد ترك الوزارة , واتجه فورآ إلى مطار بغداد الدولي ليسافر إلى العاصمة البريطانية لندن  !!! ؟؟؟ حسب ما اخبرني به احد موظفي مكتب المفتش العام عند سؤالي عنه , فماذا نفسر هذا العمل من قبله الذي قام به المفتش العام ؟؟!! , وهل يقبل أي عراقي وطني شريف لديه مثل هذه المسؤولية الكبيرة أن يترك بلده بهذه الصورة المفاجئة ووزارته تحترق , ويهرب بهذه الصورة المخزية , الله أكبر يا عراق ماذا يفعل بك هؤلاء المسؤولين الفاسدين , داره تحترق ويهرب إلى الخارج مثل أي لص وسارق , ماذا يفسر الرأي العام العراقي مثل هذا الفعل المدان لو صدقت مثل هذه الأخبار , وأنا لا أشك بصحتها حسب ما علمت به من المقربين له , حيث قام أحد المسؤولين بالوزارة وكنت بالقرب منه في حينها بالاتصال به تلفونيآ على هواتفه النقالة ولكنها كانت جميعها مقفلة , عائلته ما زالت تسكن هناك في أرقى مناطق لندن ولم تقوم بزيارة العراق لغاية هذه اللحظة , لهذا رأيت من واجبي الوطني ومسؤوليتي تجاه الشعب العراقي أن أخبركم بما عرفت وبما شاهدت لنقله من قبلكم للرأي العام ” .

حقيقة بدورنا قمنا بالبحث في معظم وسائل الإعلام عن أي تصريح أو خبر أو أية معلومة تدلنا على أنه قد صرح لأي وسيلة إعلامية هذا المفتش العام لوزارة الصحة , فلم نعثر على أي خبر أو تصريح منه لغاية نشرنا هذا المقال , ومن المفروض عليه وهذا هو الواجب الذي يفرضه الواقع والظروف العصيبة  , أن يكون أول الواقفين مع مأساة وفاجعة حريق شركة ” كيماديا ” ومع الموظفين الجرحى الذين أصيبوا بحروق وإصابات مختلفة نتيجة هذا الفعل الإجرامي المدان .

وقد أتصل كذلك بنا أحد الأطباء الأخصائيين حيث صرح لنا بما عرفه وتابعه من خلال زملائه في شركة ” كيماديا ” وكذلك زملائه بالوزارة من المسؤولين بقوله لنا  ” أتابع باهتمام بالغ تداعيات وتطورات الحريق الذي حصل في كافة طوابق شركة ” كيماديا ، حيث علمت من بعض زملائي المسؤولين بالوزارة بأنه تم إحراق كافة المستندات والوثائق والمحاضر والبيانات الرسمية في كل من , أقسام الاستيراد , القسم المالي , قسم الرقابة الداخلية , قسم الأعتمادات وغيرها من الأقسام الأخرى المهمة بالشركة ، وأول من بث إشاعة أن الحريق كان بسبب تماس كهربائي لوسائل الإعلام , هو بعض موظفي مكتب المفتش العام بتحريض وتشجيع من مسؤولهم عادل محسن , وأيد هذه الإشاعة المغرضة والمضللة عن تعمد مكتب وكيل الوزير الأقدم الدكتور عامر الخزاعي ، تبعه تصريح وزير الصحة الدكتور صالح الحسناوي : بأن سبب الحريق ما يزال مجهول بالنسبة لنا !!؟؟ , ثم يعلن بعد الحريق مدير عمليات وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف : أن الحريق قضية جنائية وبفعل فاعل . ” ثم يضيف لنا الدكتور الأخصائي بقوله ” لا ريب أن هنالك مافيا منظمة في وزارة الصحة ( العراقية ) وأنا على إطلاع شبه تام بإعمالها سابقآ وحاليآ , يسيطر عليها بعض الموظفين ومدراء الأقسام والمسؤولين في الوزارة , وكذلك في شركة ” كيماديا ” وهم المستفيدون الوحيدون من جراء هذا الحريق المتعمد لغرض طمس كافة الأدلة الرسمية التي تدينهم صراحة بعمليات اختلاسات وسرقة واسعة النطاق قاموا بها خلال فترة السنوات الماضية بعد أن عرفوا أن هناك أعضاء في مجلس النواب يقومون بجمع كافة الوثائق والمستندات الرسمية التي تدينهم ومعهم هؤلاء المسؤولين الفاسدين ، وعصابات المافيا المنظمة متواجدة حتى في شركة ” كيماديا ” وقياداتها الرئيسية يسهلون لهم عملهم في فن السرقة والاختلاس , وسوف أحاول بدوري بكل جهد ممكن أن أزود برنامجكم الإذاعي بتفاصيل أخرى عن عملية حريق شركة ” كيماديا ” وغيرها من الملفات التي تكشف الفاسدين سواء بالوزارة أو الشركة أو بعض المستشفيات الحكومية والمركز الصحية  ” .

وبدورنا حقيقة لا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الجميل إلى جميع الأخوة والمسؤولين الشرفاء الوطنيين الغيورين على سمعة وطننا الحبيب العراق على تواصلهم معنا ساعة بساعة لرفدنا بأخر التطورات حول خفايا وأسرار ما جرى ويجري في وزارة الصحة (العراقية ) وبدورنا ننقلها للرأي العام كما تصلنا من المصدر أول بأول .

أصبح تعيث بعراقنا اليوم مع كل الأسف الشديد معظم الأحزاب الإسلامية وغير الإسلامية والكتل السياسية وغيرها من التجمعات الأخرى المشاركة بالحكومة بغض نظرهم عن مثل تلك الجرائم وسرقة المال العام دون أي وازع أو ضمير أخلاقي … فاصل ونعود إليكم للمزيد من الأخبار والمعلومات حول موضوع حريق شركة ” كيماديا ” وغيرها من مواضيع الفساد المهمة التي تحدث في معظم وزارات ومؤسسات ودوائر الدولة العراقية .

صحفي وباحث عراقي مستقل

معد البرنامج الإذاعي السياسي الساخر / حرامية بغداد

sabahalbaghdadi@maktoob.com

*الأسماء موجودة لدينا بالكامل سوف ننشرها مع الوثائق والمستندات الرسمية التي تبين حجم الفساد والسرقة الذي حصل في وزارة الصحة ( العراقية ) وشركة ” كيماديا ” خلال الأيام القادمة .

تنويه من الكاتب : علمنا من بعض زملائنا الصحفيين في داخل الوطن الجريح من خلال اتصالاتهم المتواصلة بنا أن بعض وسائل الإعلام قامت خلال الأيام الماضية باقتباسات حرفية مطولة من مقالاتنا المنشورة حول حريق بناية وزارة الصحة ( العراقية ) وما ذكرناه من معلومات مهمة دون الإشارة إلى اسم كاتبها أو المصدر الذي تم الاقتباس منه ؟؟؟ !!! , ومن قبل مقدمي البرامج السياسية التي تناولت هذا الحدث من خلال حواراتهم المباشرة مع ضيوف هذه البرنامج السياسية . ونرى في هذا الفعل عملية سطو إعلامية مدانة وغير مبررة ولا يمكن تفسيرها إلا بأنها عمل غير أخلاقي وغير مهني من الذين يدعون بأنهم إعلاميين !!! هذه الفضائيات وغيرها من القنوات الإذاعية تمتلك إمكانيات مادية هائلة وكادر كبير جدآ , تعجز عن القيام بسبق صحفي وتسرق منا بكل وقاحة وصلافة إعلامية ما نذكره في سلسلة مقالاتنا .

Advertisements

4 أفكار على ”حول حريق شركة ” كيماديا ” في بناية وزارة الصحة ( العراقية ) / هروب المفتش العام إلى بريطانيا// صباح البغدادي

  1. السلام عليكم يا اخي
    عادل محسن هذا المتعجرف الاخصائي وبدون اختصاص الامور ليست بيده هناك من يدعى سيد عادل مدير المكتب الذي كان ينتمي الى التيار الصدري لكنه انجرف مع الذين انجرفو وطرد من التيار لكنه الى الان يدعي انه من جيش المهدي على العموم هذا الشخص يسيطر سيطره تامة على المفتش العام ويدير مليشيا داخل وزارة الصحه تحاول صنع المشاكل مع حماية وزير الصحة ومع المنتسبين .ااوكد لك سيدي العزيز ان المفتش العام هو القائد الحقيقي لكل مساوء وزارة الصحة وبالاشتراك مع مدير عام كيماديا السابق قبل السقوط والذي يسكن عمان الان (الناصري)صاحب شركة دار الحكمة الاردنية ,والذي بدوره يدير الشركات والعقود من عمان اسئل كل من ايمان عاصم مدير عام الامور الفنية ود زينب مدير التسجيل ,
    وارجو سؤال مسوؤل حماية الوزير وكيف كان يتعرضوا الى الضغوط من قبل حماية المفتش العام وكم من مشكلة حدثت بينهم .
    اما وزير الصحة فانا لله ةانا الية راجعون بما انة وافق على بقاء هذا الملعوون في منصبه فل يتحمل تعنته الراي سافر عادل محسن وبقي المدبر الاكبر (ابو نور) مدير مكتب الوزير هذا الشخص الذي يبقى في المنصب ما بقي الدهر اسالوه فلدية كل الاسرار والله على ما اقول شهيد

  2. السلام عليكم ان احد حرامية وزارة الصحة المدعو دكتور ياسين الذي كان احد منتسبي الاستيراد في الوزارة ويشغل الان منصب رئيس هيئة الهلال الاحمر حيث سارع المذكور الى تامين مكان لعصابته في بناية الجمعية لكي ينسق على عدم كشف اسمه في التحقيق

  3. انها ارادة الله فكم من شخص ظلمته يا عادل محسن ومع الاسف اسمك عادل وهو بعيد كل البعد عنه
    حوبة المظلومين وان شاء الله نشوفك مكانهم

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم ( اقصد كل من شارك وسعى في نشر هذه الحقائق) وفضح المفسدين والمجرمين وكل من يريد العبث في بلدنا الجريح .

    ارجو تزويدي بكل حقائق هذه الحادثة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s