حصار مدينة اشرف ماذا والى اين // بقلم : د جواد الربيعي ,

حصار مدينة اشرف ماذا والى اين

بقلم : د جواد الربيعي ,كاتب وباحث سياسي

مدينة اشرف تضم اعضاء منظمة خلق المعارضه لنظام الملالي في ايران (اشرف) اسم مجاهده كافحت وقاتلت لحد الاستشهاد ضد النظام الايراني والمدينه لاتبعد سوى بضع كيلو مترات عن العاصمه بغداد وناضلت المنظمة لاسقاط نظام الشاه الذي لاقى الشعب الايراني الويل منة

نجحت الثوره عام 1979 وجاء خميني الى السلطه وتم الاستحواذ واعلن ولاية الفقيه (الذي لاتعرفه البشرية من قبل)اصدرت الفتاوى باصحاب الثوره وبدل رد الجميل ابعدوا واعدم منهم 120 الف

تمتلك المنظمة تاريخ سياسي وكفاحي كبيروتمتلك قاعده شعبيه واسعه داخل ايران وان المنظمة تعمل في العلن ولها تمثيل ووجود معترف به ولايعملون بل الدهاليز المظلمه سخر النظام الايراني كل امكانيات من رشاوي لالصاق تهمة الارهارب بمنظمة مجاهدي خلق

بعد طلب النظام السابق استظافة المنظمه وكان شرط المنظمه هو عدم التدخل كل طرف بشؤون الطرف الاخروهذا مثبت بملفات خارجية النظام السابق

امام هذه النبذه البسيطه كان هناك عدومتربص لتصفية اعضاء المنظمه بلخارج والداخل وجرائم القتل ضدهم بلاسماء مثبته

بعد هذا التاريخ الطويل ضد الظلم والذي اصاب شعبنا العراقي الكثير منه على ايدي الملالي من تفجير الجامعه المستنصريه الى تفجير مينى القوه الجويه وبنفس السيارات ولطريقه الذي يقتل الابرياءالان في شوارع بغدادناهيك عن فرق القتل وتدريب المليشيات وغيرها

اليس من مصلحتنا كوطنيين ومنصفين وعراقيين خلص ان نقف الى من يقاتل معنا ضد عدو مشترك ويبعد عن شعبنا التطرف الديني ولحشيشه الذي ملئة العراق نحاصرهم ونقطع الماء ولدواءبدل نصرتهم واحسان ضيافتهم

ولمتتبع لتاريخ المنظمه لم يرضخوا ولايفاضوا ولايسالموا عدوهم نظام الملالي ولديهم شرف وطني عندما اعلنوا بعدم السماح لاي قوه خارجيه تسقط نظام الملالي وانما الامر متروك للشعب الايراني وهو يقود التغير فقط ايقاف الدعم الدولي لحكام ايران

لذا الملاحظ بان المنظمة تمتلك قياده سياسيه تتعامل مع كل الظروف بمواقف ثابته ومدروسه وشجاعه ويعد تغير الخارطه السياسيه بلعراق بعد 2003توهم البعض ستصبح المنظمه جزء من الماضي  فقد ادركت المنظمه بان راس مالهم هومساندة الوطنيين ولشرفاء من الشعب العراقي لهم ومن يداية 2003 اعلنت المنظمه بان خطر حكام ايران قادم اليكم ايها العراقيين واوضحوا اساليبه وحدث الذي جدث الم نقف احترام لاعضاء مجاهدي خلق اذن من الرابح من حصار اشرف اليس النظام الايراني وخسارة العراقيين لصديقهم في الحاضر ولمستقبل وهم مجاهدي خلق

وخلال السنوات الخمس الماضيه ادرك العراقيين لعبة النظام الايراني لذلك تضائلت قوة حلفائهم داخل الحكومه ولبرلمان لفقدان التاييد الشعبي وذلك لامتلاكهم عصابات القتل ونهب المال العام وعدم الرؤيه الوطنيه وعلى السياسين العراقيين ان يدركوا بان النظام الايراني في حالة من التخبط  من خلال حالات التناحر والتخاصم داخل القياده الايرانيه لاختلاف اهدافهم ومصالحهم والوعي الشعبي باتجاه  التغيروظهر ذلك جليا من مظاهرات الطلبه داخل الجامعات وضرب الرموزالحكوميه واشتداد المقاومه المسلحه داخل ايران وفشل السياسه الايرانيه وعنجهيتها وموقفها المتصلب لاردة المجتمع الدولي بخصوص الملف النووي تدخلها التخريبي في كل من العراق ولبنان وافغانستان لمحيط العربي الرافض لاطماع حكام ايران التوسعيه وخلق الازمات الاقليميه امام هذه الظروف الدوليةاخذت منظمة مجاهدي خلق يحسب لها الف حساب حيث اخذت انجازاتها تتصاعد بوتيره فاعله دوليا تم شطبها من قائمة المنظمات الارهابيه قرارالقضاء البريطاني اطلاق الاموال المجمده للمنظمة قرار الاتحاد الاوربي الاعتراف وحماية افراد المنظمه وقرارات كثيره وكلها بعد اسقاط النظام السايق يلعراق لذلك ان سر قوة المنظمه نضالها الانساني ونهجها الصحيح غليه لوترك الامر للشعب العراقي لايتصرف بضيوفه بهذه الاساليب الهمجيه ولتعسفيه واتخاذ الموقف الصحيح برفع الحصار وان الايام القادمه ستظهر كم  هو هذا الاجراء على خطا وان(البقاء للاصلح)

د جواد الربيعي

كاتب وباحث سياسي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s