بيان: صادر عن اجتماع اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار

اللجنة الوطنية تؤكد على ضرورة إلزام إسرائيل بالامتثال للقرارات الدولية

بيان صادر عن اجتماع اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار بمناسبة

الذكرى السنوية الخامسة لفتوى محكمة العدل الدولية بشأن الجدار


عقدت اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار – والتي تشكلت بموجب مرسوم رئاسي صدر عن الرئيس محمود عباس برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد – اجتماعا لها في الذكرى الخامسة لصدور فتوى لاهاي في التاسع من تموز 2004، ووقفت أمام ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وإصرار حكومة إسرائيل على مواصلة العمل في بناء الجدار متجاهلة فتوى المحكمة الدولية باعتبارها المرجعية العليا للقانون الدولي، التي أكدت و
طالبت دولة الاحتلال الإسرائيلي بإزالة الجدار وتفكيك ما بني منه وجبر الضرر الذي لحق بالمواطنين والمؤسسات العامة الفلسطينية. كما أكدت فيها المحكمة الدولية على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره في دولة مستقلة وحقوقه المشروعة الأخرى، كما طالبت الدول الموقعة على الاتفاقات الدولية باحترام التزامها بتطبيق قرارات الشرعية الدولية والقانون الإنساني الدولي، ومبادئ القانون الدولي العام الراسخة، حيث بحثت اللجنة في اجتماعاها وأجرت تقييما للأحداث بهذا الخصوص.

فرغم مرور خمسة أعوام على صدور فتوى المحكمة الدولية التي طالبت الحكومة الإسرائيلية ( القائمة بسلطة الاحتلال ) بوقف بناء جدار والإلحاق، إلاً أن سلطات الاحتلال لا تزال ماضية في بناء الجدار ومستمرة في مصادرة الأرض الفلسطينية، وبناء وتوسيع المستوطنات عليها. واستمرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تصعيد وإعادة تعديل مسار الجدار أكثر من مرة، كان آخرها في شهر نيسان عام 2007، حيث أصبح دول الجدار 770 كم أي بزيادة تقارب 20% عما كان عليه الحال في شهر حزيران عام 2004 وقت إصدار فتوى لاهاي. وقد أدى هذا الى زيادة كبيرة في أضرار وفي المساحات المعزولة خلف الجدار لتصبح 733 كم مربع أي بما يوازي 13% من مساحة الضفة الغربية.

الأمر الذي يشكل انتهاكا خطيراً لإرادة المجتمع الدولي ولقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني، ويعتبر مناقضاً  للقرار الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية. ويشكًل هذا الموقف الإسرائيلي استهتاراً وتحدياً لكل المواقف والجهود الرافضة لبناء الجدار سواء على الصعيد الفلسطيني أو العربي أو الدولي والأمم المتحدة.

إن اللجنة الوطنية سجل أضرار الجدار وبهذه المناسبة تؤكد على النقاط التالية:

  1. تحيي اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار جماهير شعبنا المناضلة، وتنحني إجلالا للشهداء الذين سقطوا في درب الحرية والدفاع عن الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني. كما تتقدم بالتحية والإكبار للمسيرات الشعبية اتلي تجري في عدة مواقع متحدية الهجمة المتصاعدة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في بلعين والقدس ونعلين والمعصرة وجيوس وقرى شمال غرب القدس وبيت أمر وعانين ودير الغصون وعصيرة القبلية وبدرس وعابود والغور الفلسطيني ومختلف المواقع التي شهدت هبة و فعاليات للدفاع عن الأرض الفلسطينية وضد إنشاء الجدار التي يشارك بها كافة فئات شعبنا وبروز دور النساء في هذا المضمار، كما تحيي صمود الفلاحين وأصحاب الأراضي والعمال والمواطنين البسطاء الذي صمدوا على أرضهم وقاوموا بإمكانياتهم المتواضعة القمع الإسرائيلي المتوحش. مما يؤكد على استمرارية حمل شعلة النضال والحرية من جيل الى جيل الى ان يندحر الظلم والعدوان.
  2. ان تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية يتطلب حشد كافة الجهود الفلسطينية وتوجيهها نحو الاحتلال البغيض. كما يتطلب بذل الجهود المضاعفة لحماية القدس من عزلها عن محيطها العربي الفلسطيني، ولصد ممارسات سلطات الاحتلال فيها من هدم بيوت، وتشريد سكانها العرب وترحيلهم عن المدينة. ان الارتكاز على مقدرات أبناء شعبنا الفلسطيني والعمل الشعبي المنظم، وتنسيق فعال لكافة الجهات الفلسطينية ودعم صمود أهلها يعد قاعدة أساسية في معركة الدفاع عن القدس.
  1. تطالب اللجنة الوطنية الجمعية العامة ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياتها القانونية الناشئة عن الميثاق وذلك من خلال اتخاذ خطوات عملية وتدخل جاد وفعلي لإلزام الاحتلال الإسرائيلي على وقف انتهاكاته وإزالة وتفكيك الجدار.
  2. تحمل اللجنة الوطنية لسجل الأضرار الدول الأطراف في اتفاقية جنيف الرابعة وتطالبها بتفعيل التزاماتها القانونية والتدخل لحمل دولة الاحتلال الإسرائيلي على احترام وتنفيذ أحكام الاتفاقية ، كما تطالب هذه الدول بالتدخل الفعلي لملاحقة ومساءلة الآمرين بارتكاب جريمة الحرب هذه في بناء الجدار.
  3. تعتبر اللجنة الوطنية وتؤكد ان صمت الأمم المتحدة ودول الأطراف في اتفاقية حنيف الرابعة عن نحمل مسؤولياتها قد شجع الاحتلال الإسرائيلي على الاستمرار في جرائمه.
  4. تدعو  اللجنة المجتمع الدولي بكافة هيئاته غير الرسمية، ومؤسسات المجتمع المدني، والهيئات الدولية الحقوقية والإنسانية، إلى تكثيف كافة الضغوط على إسرائيل من أجل وقف بناء الجدار  وإزالة القائم منه عملاً بفتوى محكمة لاهاي، و إلى فرض  المقاطعة الدولية والإقليمية على إسرائيل حتى تذعن لإرادة القانون الدولي الإنساني وقرارات الشرعية الدولية بهذا الشأن.
  5. تدعو اللجنة الوطنية وتطالب الأمم المتحدة بتوسيع عملية تسجيل الأضرار الناشئة عن الجدار بحيث تشمل القدس وما حولها، وكذلك إدراج حوادث القتل والإصابات التي تنشا نتيجة القمع الإسرائيلي ضد المسيرات الشعبية وأصحاب الأراضي المتوجهين الى أراضيهم.
  6. تنظر اللجنة الوطنية بايجابية وتثمن بدء عمل طاقم الأمم المتحدة في تسجيل أضرار الجدار بعد تأخير، في قرى جنين المتضررة من الجدار، وتحث مكتب سجل الأضرار التابع للأمم المتحدة الى الأخذ بجميع الأضرار الناجمة عن تشييد الجدار، ومتابعة التصعيد الإسرائيلي في هذا المجال وخاصة في القدس.
  7. تهيب اللجنة الوطنية بأبناء شعبنا الفلسطيني والمواطنين المتضررين من الجدار بالتعاون مع طاقم الأمم المتحدة/ وتحثهم على تسجيل الأضرار التي طالتهم نتيجة بناء الجدار بكافة أنواعها، بطريقة منظمة وعبر اللجنة الوطنية ومن خلال مساعدة المجالس المحلية في هذا الأمر. ان تسجيل أضرار الجدار يعد مهمة وطنية وتساهم بشكل فعال في حفظ الحقوق الفلسطينية العامة والفردية. وتعتبر اللجنة الوطنية ان تسجيل الأضرار إنما يشكل خطوة أولية  أساسية تهدف الى تطبيق فتوى محكمة لاهاي وقرارات الجمعية العامة المتعلقة بجدار  الضم والإلحاق، وستبذل كافة الجهود المخلصة والملتزمة من اجل الدفاع وحماية الحقوق  الفلسطينية الشرعية.

ان اللجنة الوطنية تؤكد وتلتزم أمام جماهير شعبنا الفلسطيني والمواطنين المتضررين من الجدار انها ستبقى وفية ومتمسكة بالحق الفلسطيني وتقوم بعملها بشكل شفاف وبمتابعة يومية لعمل الأمم المتحدة وهي تمد يد المساعدة والتعاون من اجل نجاح عملية تسجيل أضرار الجدار.

تدعو اللجنة الوطنية أطراف اتفاقية جنيف الدولية إلى العمل اجل خضوع إسرائيل للقانون الدولي سواء فيما يتعلق بوقف بناء الجدار، أو فيما يتعلق بوقف ممارساتها وانتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين الأخرى ، ووقف انتهاكاتها لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي العام، ومن  أجل جلائها عن الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة  وتحقيق الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ، وخاصة حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.

اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار

التاسع من تموز 2009

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s