لماذا الصمت يا إخوة الدرب والسلاح ؟ .. ( حماس والجهاد ) بقلم / سميح خلف

لماذا الصمت يا إخوة الدرب والسلاح ؟ .. ( حماس والجهاد )

هل نضع علامات إستفهام على صمتكم والصمت في هذه المرحلة هو تواطؤ مع المناخات الغير صحية التي تعاني منها حركة فتح ، ألسنا ممن وقفوا مع الحق ومع البندقية عن مواجهتها للباطل واجراءات الفلتان الأمني وأغراضه ومؤثراتها على الأمن والبندقية والحقوق الفلسطينية .

لقد طالبنا منذ وقت مواقف عملية لا تنظيرية من خلال وسائل الإعلام لمساندة شرفاء حركة فتح وليس تبعيتهم ، فنحن متفقون إستراتيجيا أن المشروع الصهيوني على أرض فلسطين يجب أن تهزمه السواعد الفلسطينية ببعد عربي وإسلامي ودولي وبمساندة الشعوب المحبة للسلام والعدل في المنطقة وفي العالم .

لقد وقفتم مكتوفي الأيدي في قضية تهمكم كما هي تهمنا ، فروح الرنتيسي والشيخ أحمد ياسين وأبو عمار وصيام وكبار شهداء اللجنة المركزية في حركة فتح هي أمانة في أعناقنا ويجب أن نوفي بالأمانة ونلتزم بها ونعمل على حفظ حقوقنا تجاه من قاموا بتقديم المساعدات اللوجستية أو بالقتل المباشر أو الغير مباشر لقياداتنا الفلسطينية في الضفة الغربية وفي قطاع غزة وفي أوروبا .

لقد دخلتم في حواركم مع تيار العمالة والتيار المتصهين في داخل حركة فتح ، حوارات وراء حوارات رغم تحفظنا وتحفظ كثير من الشعب الفلسطيني على هذا الحوار الذي يعزز شرعية من انتهكوا حرمة البندقية الفلسطينية ومن نكلوا بالثوار والمقاتلين وحملة السلاح ، ناهيكم عن المسخرة والممارسات السلوكية التي طالت الكثير من المجتمع الفلسطيني ، إنهم كالوباء وكالجراد الذي حاول أن يأكل الأخضر واليابس لكي يسود وينفذ برنامجه على الساحة الفلسطينية ، ولازلتم في حوار مع هذا التيار العميل رغم أن ما نشر من وثائق هي تهمكم كما تهمنا ، أليس الأخ إسماعيل هنية من قال يجب أن نشكل لجنة تحقيق في وفاة ياسر عرفات وأسبابها ومرتكبيها ووسطائها ، ألستم من قلتم أنكم تحاربون تيار الفساد السياسي والأمني والسلوكي في الساحة الفلسطينية ، إذا ماذا نفسر صمتكم عندما ينشر أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح وثيقة دامغة لتآمر هذا التيار على الكينونة الفلسطينية وقيادتها وكوادرها والتي أدت غلى استشهاد أكثر من قائد وأكثر من كادر .

أليس من الإلتزام الوطني أن تعلنوا تضامنكم مع الأخ رئيس اللجنة المركزية لحركة فتح الأخ فاروق القدومي في مواجهته لتيار فاسد قاتل مدعوما بقوى إقليمية ودولية مخابراتية وسياسية ، أليس الواجب أن تقفوا مع شرفاء حركة فتح وإلا هل نفسر ما حدث في غزة هو تناغم وتقاسم في النفوذ على إنهاء حركة فتح بينكم وبين عباس ميرزا ، لا خيارات إلا أن تحددوا مواقفكم مع الحق والشرفاء أم في حوار من أجل الحوار مع الفسدة والقتلة .

أما إخوتنا في الجهاد الإسلامي ألستم إخوة السلاح وألستم المحافظين على الثوابت وعدم الإنجرار في متاهات ودروب الصراعات على السلطة ، ألستم من تتعرضون الآن لمؤامرة شاملة بعدما حققتم نجاحات في درب المقاومة على الأرض ، ألستم مستهدفين مثلكم مثل شرفاء فتح وكتائب شهداء الأقصى والقسام وأبو علي مصطفى ، إذا لماذا صمتكم ولماذا صمتك الآن أخي الدكتور رمضان شلح ، وأنت الأسد كما عودتنا في صراحتك ووضوحك في خطابك الوطني والسياسي ، أما إخوتنا في الجبهة الشعبية إننا نتفهم ما يحدث في إطاراتكم الداخلية ، ولكن نعول على الإخوة في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى ، هذا الفارس الفلسطيني الذي هو من جلدتنا وهو من دمائنا ومساماتنا ، أليست تصفية أبو علي مصطفى وتسليم سعدات هي حلقة من حلقات القضاء على الحركة الوطنية الفلسطينية من التيار المتآمر ، ألم يأتي الوقت الآن لتحددوا مواقفكم وبدقة وبوضوح ، أليس مطلوب منكم ومن كل القوى الوطنية مساندة أمين سر حركة فتح الأخ أبو اللطف وشرفاء فتح ، هذا هو دوركم التاريخي الآن .

إن عرفات لا يمثل نفسه ووفاته لا تمثل حالة شخصية بل تمثل كرامة حركة النضال الوطني الفلسطيني وشرفائها وشهداءها ، ولذلك لماذا هذا الصمت .. لماذا هذا الصمت ؟ .. وهل هناك من علامات استفهام يمكن أن توضع ؟.. أما فلسطين التاريخية أم أنتم مع حلول دايتون وبلير وما تم طرحه في أروقة السياسيين العرب المتنازلين بغير حق عن الحقوق الفلسطينية والوجود الفلسطيني والوجود العربي على الأرض الفلسطينية .

طابت أوقاتكم أيها الإخوة يا رفاق الدرب وحملة السلاح .

بقلم / سميح خلف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s