أمريكا والاستبطان..! بقلم: زياد ابوشاويش

أمريكا والاستبطان..!

بقلم: زياد ابوشاويش

قبل أربع سنوات تقريباً قدم بوش الإبن تعهد بلاده بعدم إجبار اسرائيل على الانسحاب من كافة الأراضي التي احتلتها عام 1967 أو إزالة ما بنته من مستوطنات فيها.

كان ذلك وعد بلفور جديد، وقلنا حينئذ بأن مفاعيله ستكون أخطر من وعد بلفور لأن الأمريكيين غالباً ما يظهرون خلاف ما يبطنون تجاه دولة الكيان الصهيوني، وقد تضاعف الاستيطان منذ ذلك التعهد للآن أكثر من مرة كما تم إكمال بناء الجدار العنصري لتقطيع الضفة أشلاءً.

اليوم نسمع عن اتفاق لحل الخلاف الإسرائيلي الأمريكي حول مسألة الاستيطان باتجاه الاتفاق بينهما على حل وسط أو ما عبر عنه الرئيس الأمريكي في تصريحاته بهذا الخصوص حين قال أن الخلاف يضيق بين بلده وإسرائيل وأن الأمور تتجه للحل بهذا الخصوص.

الملفت أنه وقبل أيام قليلة صدر تصريح عن الناطق باسم حكومة الاحتلال الصهيوني يؤكد أن اتفاقاً جرى أو بالأحرى موافقةً أمريكية على بناء 2500 وحدة سكنية وضع لها حجر الأساس، وقد نفت الولايات المتحدة الأمريكية أن تكون قد أعطت مثل هذه الموافقة.

إذن أين الحقيقة في كل هذا؟ وهل تملك الولايات المتحدة أن تقدم لإسرائيل موافقة على استعمار أرض فلسطين أو أي أرض محتلة أخرى؟ وهل نحن أمام ذات المعنى الذي حمله وعد بلفور بمنح من لا يملك حقاً لمن لا يستحقه؟ وما الذي يعنيه الوصول لتسوية تنهي الخلاف بين أمريكا وإسرائيل حول الاستيطان؟.

الأمريكيون محافظون وديمقراطيون مع أمن الدولة العبرية وسيطرتها على كل شبر من أرضنا لكن مقتضيات السياسة الدولية والدور المنوط بها يجعلها تعلن أحياناً خلاف ما تبطن الأمر الذي نراه بوضوح في كل عناوين الحل النهائي وفي مقدمها مسألة القدس..والعبرة عندنا.

Zead51@hotmail.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s