نداء من أجل إدانة الجريمة ضد الإنسانية والكارثة الإنسانية في أشرف

بيان فوري

نداء من أجل إدانة الجريمة ضد الإنسانية والكارثة الإنسانية في أشرف

مشاهد أليمة من القتل والضرب والكبت ضد سكان أشرف بالهراوات والفؤوس ودهسهم بعجلات هاموي تؤلم قلب وضمير كل إنسان شريف ولا شك أن هناك جريمة واضحة ضد الإنسانية.

” ما أعظم الحزن والمصيبة حيث يعجز اللسان عن بيانه” هذا شعور رجل دين عراقي بارزحول الهجوم على أشخاص يعتبرون لاجئين حسب الأعراف والمواثيق الدولية بلاسلاح وبلادفاع حيث احتج قرابة 50 من اعضاء البرلمان العراقي قد بعثوا برسالة إلى بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة طالبوا فيها بالتعامل الإنساني مع سكان أشرف واحترام حقوقهم وإنهاء الحصار المفروض على هذا المخيم.

هذا وبعد مضي 6 أشهر على فرض الحصار والضغوط والمضايقات الغير قانونية واللاإنسانية ضد 3400من سكان أشرف ورغم نداءات عالمية من أجل رفع الحصارعن أشرف تفاجأنا وللأسف يومي الثلاثاء والأربعاء29- 28/تموز وفي محاولة مخجلة ووحشية هاجم هذا المعسكر حوالي2000 من شتى قوات الشرطة والجيش في حين يخضع أشرف تحت ذمة شرف وحماية العراق بغية احتلالها من خلال الرمي المباشر وضرب وقتل سكانها الآمنين العزّل مستخدمة في ذلك انواع الأسلحة ووسائل القمع حيث أعرب حكام إيران عن تقديرهم للمجرمين، متزامناً مع أيام الإنتفاضة الشعبية في إيران وقتل المواطنين على يد هذا النظام القمعي والذي يندى له جبين كل عراقي وطني شريف بهذه الممارسات الإجرامية بالذات حيث أثار موجة إدانات دولية واسعة وإدانات متتالية من قبل منظمة العفو الدولية والغضب والكراهية اللذين أبدتهما الدول والمنظمات الدولية منها حكومة بلجيكا و8500 حقوقي أميركي وأوربي و2000 من نواب البرلمانات الأميركية والأوربية مما يعتبر وصمة عار كبيرة على جبين العراق.

ومن جراء هذا الهجوم الوحشي استشهد 9 من سكان هذا المخيم وجرح أكثر من 500 آخرين كثير منهم في حالة خطرة بسبب عدم توفر المستلزمات الطبية لمعالجتهم كما تم اختطاف 35 منهم كرهائن ودُمّرونُهِب الكثير من أموال هذا المخيم رغم ما قد تعهدت به الحكومة العراقية من حماية أرواحهم وأمنهم وكرامتهم وشرفهم

فنحن الموقعين على هذا البيان إذ نعلن عن كراهيتنا لقمع الذين تعايشوا مع الشعب العراقي  منذ أكثر من عقدين بأحسن علاقة أخوية فنطالب بتطبيق النقاط التالية فوراً:

  1. انسحاب القوات العسكرية من أشرف وإطلاق سراح الرهائن وإعتذار الحكومة العراقية لسكان أشرف عما حدث باسم العراق في أشرف.
  2. تولي حماية أشرف من قبل جهة دولية محايدة شريطة أن تقوم القوى الأميركية باحتواء هذه الكارثة الهائلة كونها معنية في هذا المجال اعتماداً على المسؤوليات التي قد أوكلت إليها من قبل اللجان الدولية فإنها الجهة المسؤولة لتوفير الأمن والحماية لسكان أشرف لحين التوصل إلى حل مقبول تحت إشراف الآمم المتحدة بالذات.
  3. أن ترضخ الحكومة العراقية لقرار البرلمان الأوربي فيما يخص بالوضع الإنساني لسكان أشرف ضماناً لحقوقهم.
  4. إننا إذ نعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤولاً عن هذه الكارثة الإنسانية فعليه نطالب بإجراء تحقيقات دولية محايدة حول هذا الانتهاك الواسع لحقوق الإنسان والذي يعد بحد ذاته جريمة ضد الإنسانية كما نؤكد ضرورة محاكمة ومعاقبة الآمرين بارتكاب هذه الجريمة ومنفذيها.

رابطةالصداقة و التضامن العراقية مع الشعب الايراني

ندعوا الضمائر الشريفة  الحية في العراق وفي  جميع انحاء العالم الى توقيع بيان « نداء من أجل إدانة  الجريمة ضد الإنسانية  والكارثة الإنسانية  في أشرف»

في  موقع نصرة اشرف

http://www.nosratashraf.com/AddToPetition.aspx

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s