فلم هندي بائس ومستهلك … أخراج ملف الشهيدة أطوار من سلة المهملات الحكومية للتغطية على جريمتهم بسرقة مصرف الرافدين / أحداث وشواهد بقلم صباح البغدادي

فلم هندي بائس ومستهلك … أخراج ملف الشهيدة أطوار من سلة المهملات الحكومية للتغطية على جريمتهم بسرقة مصرف الرافدين / أحداث وشواهد

بقلم صباح البغدادي

ومن أفواههم وكلامهم وكذبهم المفبرك ندينهم … البحث عن كبش فداء بكل الوسائل غير الأخلاقية لكي يخرجهم من زيف كذبهم وخداعهم وأجرامهم بحق للشعب العراقي …  وكان أخرها سرقة مصرف الرافدين / الزوية

لغرض التغطية على جرائمهم النكراء بحق الشعب العراقي أخرجت حكومة  ” حرامية بغداد الجدد ” من سلة المهملات ملف النخلة العراقية الباسقة لغرض محاولة منهم لإلهاء جمهور الرأي العام بعد الزلزال العنيف الذي ضربهم بالعمق وبالصميم فباتوا يتخبطون ذات اليمين وذات الشمال , فالمسرحية البائسة المستهلكة التي أخرجتها وزارة الداخلية يوم الثلاثاء 4 أب 2009 حول الكشف عن منفذ جريمة قتل الإعلامية أطوار بهجت مراسلة قناة العربية التي كانت تغطي في حينها أحداث تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء , وفي يوم 22 شباط من عام 2006 لقيت حتفها مع بقية زملائها المرافقين لها في تغطيتهم الإعلامية في حينها , ومن قبل الذين فجروا المرقد أنفسهم لكي لا يتم كشف بعض الجوانب الحقيقيه التي عرفتها الشهيدة من خلال قربها من مكان الحادث , ولكي يموت السر معها والى الأبد حيث , فوجئ القتلة بوجودها في مكان قريب جدآ من الحادث , ولأنها إعلامية ولها تواجدها المعروف على الساحة السياسية الإعلامية الإخبارية لذا قرروا التخلص منها , ولكن حالة التخبط والتشرذم بتصريحاتهم المتناقضة الغبية حيث في كل مرة كانت تخرج هذه الحكومة المنصبة بمسرحية جديدة عن تفجير مدينة سامراء وقتلة الصحفية أطوار وزملائها , وفي كل مرة يوجد سيناريو مفبرك يختلف عن السابق جملة وتفصيلآ , مثلما كان قبله المدعو ( ألزرقاوي ) الذي تحول إلى سوبرمان ورجل خارق بين ليلة وضحاها , حيث كان يتواجد في كل مكان من أرض العراق في نفس اللحظة مرة في محافظات البصرة والنجف وكربلاء يقود سيارة إسعاف , ومرة في محافظة الانبار متخفي على هيئة رجل راعي أو في زي الشرطة , ومرة في ديالى ومرة في الموصل , وهكذا دواليك إلا أن تم بيعه في سوق نخاسة الجواسيس من قبل الدولة المجاورة التي جندته لغرض عدم فضح تعاونها معه ولتتخلص منه ومن الأسرار التي كانت بحوزته والتي عرفها من خلال تعاونه مع أجهزتها الاستخبارية , ولا يكون الشبح الأخر المدعو ( أبو عمر البغدادي ) أحسن حالآ من زرقاويهم السوبرمان فكل مرة تخرج علينا هذه الحكومة الرعناء بتصريحات وصور وأفلام واعترافات مصورة تناقض التي قبلها , وأصبح شيء ملفت للنظر من خلال ملاحظاتنا دائمآ عندما تقوم العصابات الإجرامية الحكومية , وميليشيات الأحزاب الإرهابية الحاكمة بعمل إجرامي خسيس ضد الشعب العراقي وتنكشف بعض فصوله السرية للرأي العام تسارع هذه الحكومة المنصبة إلى أخراج أحدى ملفاتها من سلة المهملات لغرض إلهاء الرأي العام والتعتيم على المجرمين الحقيقيين وهكذا !!! ؟؟؟ وبعدها يبدأ مشوار أصحاب الأقلام ” الدولارية , التومانية , الشكلية المأجورة بشحذ أقلامهم الصدئة النتنة لغرض كتابة منشوراتهم الرخيصة المبتذلة للتغطية على جرائم حكومتهم الطائفية البغيضة المصطنعة أو على جرائم أسيادهم المحتلين الغزاة

في موضوع الشهيدة أطوار الذي تم تفجير قنبلته الدخانية الطائفية خلال الساعات الماضية من قبل المتحدث باسم وزارة داخليتهم , ولبيان كذبهم وزيف خداعهم لبعض العامة من الناس علينا أن نعود قليلا بالذاكرة إلى الوراء حيث ذكرت قناة العربية الفضائية الإخبارية , والتي كانت أطوار إحدى مراسيلها في بغداد بعد خروجها من قناة الجزيرة , وبعد أن هددت حكومة ” حرامية بغداد الجدد ” بسحب جميع الإعلانات من العربية إذا وجدت أن برامجها المقدمة حول حكومتهم تكشف المستور أو تستضيف من الشخصيات السياسية الوطنية من هم يكشفون زيف هذه الحكومة , كما حدث مؤخرآ في برنامج إضاءات بخصوص استضافة الشاعر العراقي عباس جيجان .

وعلى سبيل المثال وليس الحصر لنأخذ بعض النماذج من هذه التصريحات الرسمية لنبين كذبهم وخداعهم وزيفهم في بضعة سطور عراقية موجعة … حيث تذكر القناة الفضائية سابقآ ونقتبس منه بعض فقراته وما نصه الأتي :

تبث قناة “ العربية ” في العاشرة مساء الاثنين 11-8- 2008 مقطعا من شريط فيديو لاعترافات أحد قتلة الزميلة أطوار بهجت والزميلين المصور عدنان عبدالله ومهندس الصوت خالد محسن في فبراير عام 2006 في مدينة سامراء العراقية .

وكانت السلطات العراقية أعلنت في يونيو عام 2006 أن هيثم السبع ، أحد قياديي تنظيم القاعدة في سامراء ، هو المسؤول عن مقتل أطوار بهجت ، لكنها عادت في أبريل عام 2007، لتقول إن السبع لقي حتفه .

وقال اللواء رشيد فليح قائد عمليات سامراء إن التحقيقات مستمرة مع 4 من الإرهابيين ينتمون لتنظيم القاعدة كانت القوات الأمنية العراقية قد ألقت القبض عليهم في سامراء، لاشتراكهم في اغتيال أطوار بهجت.

ومن جانبه أكد المقدم صالح جليل ضابط التحقيق أن المدعو ( نعمان إبراهيم خلف الرحماني والملقب بنعمان عنيدة ) ، كان قد اعترف بقتل الصحفية أطوار واشتراكه بتفجير قبة الإمامين العسكريين هو ومجموعته المكونة من ( محمد هاشم ) ( محمد سكران ) و( رياض حسين مطعن ) و( تاج سعيد ) ، وبإمرة المدعو ( هيثم السبع ) الذي كان المخطط والمنفذ لعملية تفجير قبة الإمامين واغتيال الشهيدة أطوار .

من جهته أكد النقيب طه شهاب احمد ضابط تحقيق مركز مستشفى سامراء انه كان قد استلم جثة أطوار وزميليها المصورين، بالقرب من محطة وقود الطيب على طريق الدور، وأن السيارة التي كانت تقل فريق عمل العربية أطلق عليها ( 36 رصاصة ) ، فأصيبت أطوار وبقيت تنزف حتى الساعة الخامسة صباحا من دون إنقاذ لها / انتهى الاقتباس .

مع العلم إن ( هيثم السبع ) وأسمه الكامل ( هيثم صباح شاكر البدري ) حيث كان يفضل أن ينادونه بـ لقبه ( هيثم السبع ) ، قد تم قتله في قصف جوي مركز نفذته طائرات أميركية ، لهدف تم تحديده في منطقة ” بنات الحسن ”  بالقرب من مدينة سامراء , وحسب تصريحاتهم الرسمية السابقة بعد ورود معلومات أمنية واستخبارية قد أكدت بأنه يتواجد مع مجموعة من عناصر القاعدة ،  فقتل في الهجوم مع مجموعته .

هذه بعض من تفاصيل المسرحية الحكومية المستهلكة السابقة بجزئها الأول , ونأتي ألان للمسرحية بجزئها الثاني والتي أخرجت من سلة مهملاتهم لغرض التغطية على جريمتهم النكراء بسرقة مصرف الرافدين / الكرادة ولنبين بعض التناقضات السخيفة المملة في هذه الحادثة .

(( أعلنت قيادة عمليات بغداد الثلاثاء 4-8-2009 اعتقال الشخص الذي نفذ قتل مراسلة قناة العربية في العراق أطوار بهجت في شباط / فبراير 2006.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم القيادة أنقوات الشرطة الوطنية في الدورة اعتقلت المدعو( ياسر محمد الطاخي ) المتهم الرئيس في قتل أطوار بهجت مراسلة قناة العربية “.

وأضاف أن “عملية الاعتقال تمت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة ، واعترف بشكل واضح بتفاصيل القتلوبأنه تمكن من “ اغتصابها “. وأكد أنالطاخي هو الذي نفذ قتلها باعترافه ، مؤكدا اعتقال اثنين من أشقائه “.

وعرض عطا شريطا للتحقيقات الأولية مع الطاخي الذي قال فيه انه ينتمي إلى “جيش محمد”.

وحول تفاصيل الحادثة قال الطاخي أنغيث العباسي زعيم المجموعة المباشر طلب منهم تنفيذ هذه المهمة التي رافقه فيها شقيقه محمود وغزوان والسائق نعمان “.

وأضافأوقفنا سيارتهم على الطريق العام بالقرب من سامراء وطلبنا بطاقاتهم وطلبت من المراسلة الترجل من السيارة “.

وأضافاقتدناهم لمسافة 800 متر طلبت توقفنا على جانب الطريق، أطلق محمود وغزوان النار على المصور والمهندس بسلاح ألبي كي سي وقمت أنا بإطلاق النار على أطوار بالرأس والعنق والصدر”.

ووفقا للناطق باسم قيادة عمليات بغداد أن جيش محمد يدعمه حارث الضاري، الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق . / هنا كذبة أخرى مفبركة لغرض تشويه سمعة الهيئة .

وكانت أطوار بهجت قتلت بعد خطفها مع اثنين من زملائها هما المصور عدنان عبدالله ومهندس الصوت خالد محسن إثناء محاولتهم دخول سامراء بعد تفجير القبة الذهبية للأماميين العسكريين في 2006 / انتهى الاقتباس

نلاحظ هنا التناقض الواضح في سرد تفاصيل الحادث , وكذلك وجبة الأسماء فكل مرة يخرجون علينا بوجبة جديدة من الأسماء وما شاء الله المعتقلات وسجونهم مليئة بالذين يريدون أن يتخلصوا من التعذيب البشع المستمر لهم .

ودعونا نوضح بعض هذه التناقضات في روايتهم المستهلكة الثانية , فالناطق الرسمي لوزارة داخليتهم يقول ما ونقتبس من تصريحه ما نصه (( وأضاف أن عملية الاعتقال تمت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة ، واعترف بشكل واضح بتفاصيل القتل وبأنه تمكن من “اغتصابها”. وأكد أنالطاخي هو الذي نفذ قتلها باعترافه، مؤكدا اعتقال اثنين من أشقائه “. )) لاحظ أن هذا النص يختلف عن الرواية الأولى السابقة أعلاه جملة وتفصيلآ  ويضيف ما نصه الناطق الرسمي حسب أقوال كبش الفداء (( أوقفنا سيارتهم على الطريق العام بالقرب من سامراء وطلبنا بطاقاتهم وطلبت من المراسلة الترجل من السيارة “. وأضافاقتدناهم لمسافة 800 متر طلبت توقفنا على جانب الطريق، أطلق محمود وغزوان النار على المصور والمهندس بسلاح البي كي سي وقمت أنا بإطلاق النار على أطوار بالرأس والعنق والصدر”. )) وإذا كانت الضحية أطوار قد لقيت حتفها بعد أن اقتيدت بعد هذه المسافة الطويلة , وحتمآ أنها لقيت حتفها بعد أن تم أطلاق النار عليها في أماكن متفرقة وإصابات قاتلة في أجزاء حساسة جدآ من جسدها , فمتى وأين وكيف تمت عملية الاغتصاب المزعومة !!! ؟؟؟

وهذه العملية أرادوا كذلك من خلالها ضرب عدة جهات بحجر طائفي واحد فقد تم ذكر أن ما يسمى بـ ( جيش محمد ) يتبع لهيئة علماء المسلمين , علمآ أنهم في السابق صرحوا أنفسهم بأن ( جيش محمد ) يتبع لتنظيمات حزب البعث , وألان نفاجأ أنه يتبع لهيئة علماء المسلمين , وغدآ سوف يخرجون علينا بمسرحية مستهلكة أخرى وهكذا دواليك … وكل هذا في سبيل أن يشغلوا الرأي العام العراقي عن جرائمهم الحقيقيه بحق الشعب العراقي بعد أن انكشف زيفهم وخداعهم الذي مثل حادثة سرقة مصرف الرافدين الأسبوع الماضي من قبل العصابات الحكومية منعطف خطير ومهم لا يستطيع احد بعد اليوم أن يحاول التدليس أو التعتيم عليه وخصوصآ وهم في مرحلة التحضير لانتخاباتهم المزورة البرلمانية مسبقآ …

فاصل ونعود إليكم لمواصلة مشوارنا  …

صحفي وباحث عراقي مستقل

معد البرنامج الإذاعي السياسي الساخر / حرامية بغداد

sabahalbaghdadi@maktoob.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s