حمار عربي أصيل!!! بقلم: نضال نعيسة

حمار عربي أصيل!!!

بقلم: نضال نعيسة

يحب العربي البدوي المسكون بعقدة النفي التاريخية في الصحراء، وبعقدة النقص الحضاري قياساً بالآخر المتمدن، وعدم جمالية وقباحة عامة مستأصلة تي رافقت تاريخنا العربي المجيد، ولذا تراه يسطو على إبداعات وجهود الغير، ويحب أن ينسب كل شيء جميل له في الطبيعة، رغم افتقار الحاضن والبيئة العربية الأصلية -الصحراء- لأي من عوامل الجمال.  ولذا تراه يطلق لفظة العربي على كل ما هو جميل؟ ومن هنا يمكن التساؤل، هل هناك أيضاً، حمار عربي أصيل على غرار الفرس العربي الأصيل الذي يتم التباهي به في وسائل الإعلام العربية؟ وهل للحيوانات أعراق أصلاً وقبائل أيضاً ودماء نقية؟ ولماذا يقال فرس عربية أصيلة ولا يقال حمار عربي أصيل  رغم أنه الأكثر استعمالاً وملكية وشيوعاً واستخداماً بين الناس؟ هل هانت الحمير وهضمت حقوقها لهذه الدرجة؟ وهل يمكن الحديث أصلاً عن أعراق إنسانية للحيوانات، وإطلاق جنسية هذا البلد أو ذاك على هذا الحيوان أو ذاك كأن يقال نمر إنكليزي، وفيل مصري، وأرنب هولندي، رغم إدراكنا بأن هناك حيوانات مختصة ببلدان معينة  كالكنغر الأسترالي، والبقرة الهولندية، والدب الروسي، والباندا في التيبيت، والكسل أو الكسلان الـ Slothالمقيم في الغابات الاستوائية بأميركة الجنوبية الوسطى. أو القطني الذنب أو Cottontail وهو نوع من الأرانب الأميركية، وخنزير الأرض الـ aardvark وهو خنزير الأرض أو أبو ذقن وهو ثديي أفريقي ، والتابير الـ ، Tapir وهو حيوان أميركي إستوائي أشبه بالخنزير والعياذ بالله، ، أو السرقاط  الـ Suricate وهو حيوان ثديي جنوب أفريقي، من آكلات النمل، والوبيت Wapiti وهو أيل أمريكي خاص، إضافة إلى أنواع الشمبانزي والقرود المختصة بمنطقة ما، والأسماك وغيرها….إلخ.

ومنها ما هو ذو هوية عالمية، وموجود في كل مكان كالحمار والأرنب والكلب، والهرة، والحصان، والخنزير والعياذ بالله، ومن هنا لا يجب نسبة الحصان للعرب، فقط، بأية حال. ألا ترون معي أن الحمار هو أقرب الحيوانات للواقع والقلب في هذه المنطقة؟ ومع ذلك لا يتم التباهي سوى بالفرس الأصيلة رغم أننا نعلم جميعاً أن الناقة، أو البعير، والإبل هي التي رافقت تاريخ هذه المنطقة أكثر من أي “حيوان”، آخر على الإطلاق، ولها طابع “علاجي”، وتراثي نوستالجي وطبي خاص، وهناك قطعان منها، برية وأليفة، تجوب وتسرح وتمرح في عمق ما يسمى بالصحراء العربية لأنه لا يوجد، أيضاً، لا صحراء، ولا جبل ولا نهر أو بحر أو سماء عربية أو غير عربية، فالسماء، والنهر والبحر والصحراء، هي هي في أي مكان كانت وليس لها جنسية، وجواز سفر.

من جهة أخرى، لا أعتقد أن الفرس هي اصيلة في هذه البيئة العربية الصحراوية كون الخيول تنبت وتحتاج، أصلاً، لبيئات خصبة وخضراء تتنافي مع المعروف عن بيئة أجدادنا الأسلاف العرب الأقحاح وبيئاتهم الصحراوية. فعندما تسمع بمصطلح الخيول العربية الأصيلة يخيل إليك أن هناك خيولاً من أصول عربية قحة تنتمي إلى عدنان وقحطان، وخيولاً، أخرى، من أصول فيليبينية، أو هندية، أو إفريقية أو من النيبال، وبلاد الواق الواق ، و”الواه الواه” بالشامي العريض، علما أن الخيل، كما الكلب والحمار والقطة لا هوية مناطقية أو بيئية محددة له، إلا أنها تهويمات الأعاريب، وأضغاث أمنياتهم البلهاء. والمصطلح يقتضي بأن يكون هناك أيضاً فيلة عربية، وخنازير عربية، وحمير وبهائم أخرى كثيرة عربية محضة، وأخرى غير عربية، وهذا شطط  وابتعاد كبيرين. ولكن لماذا يتم التركيز وإقران صفة العربية بالخيول فقط؟ وأين حقوق البهائم الأخرى بالانتماء لهذه البيئة إذا كان ثمة ما يشرف بالانتماء إليها وإعطاء صفتها؟ وإذا كان ثمة ميزة للفرس العربي،فلماذا، إذن، تفوز الجياد غير العربية في السباقات الدولية ولا نرى ذكراً للفرس العربي فيها؟ هل هذه تساؤلات منطقية ومشروعة أم أننا نغالي وننجر بعيداً في الخطاب؟ بمعنى آخر لماذا لا نتفاخر بوجود حمار عربي أصيل يعمل ويكد ويشقى ةيتحمل ويصبر على الشدائد وهو “ساكت” لا يتكلم ولا يتنفس ولا يتذمر؟ أليس هذا تمييزاً عنصرياً فظاً بين الحيوانات ورغم أن الحمار هو أيضاً، حيوان مسالم وطيب ووديع وصبور ولم يبخل بتقديم خدماته للناس في هذه المنطقة وهو أكثر شعبية واستخداماً من الفرس الأصيل؟

ثم من أين أتى الحصان العربي الأصيل؟  بمعنى من المعاني، هل فعلاً الفرس هو حيوان أصيل في هذه المنطقة، ونحن نعلم أن لفظة العربي تطلق على كل من قد أتى من جزيرة العرب التي تسمى اليوم بالسعودية. ونكرر على أن الفرس أو الحصان هو حيوان موغل في أسطوريته وقدمه الوجودي وارتبط بمقدس ديني لدى شعوب كثيرة، وذلك قبل ظهور الاعاريب على المسرح الدولي بوقت طويل، فهل كانت تلك الجياد غير أصيلة إلى أن جاء العربي وأعطوها الجنسية الأصيلة؟ هل هذا طرح عاقل ومنطقي؟ ثم أنها تتطلب بيئة ومناخاً واهتماماً ودرجة حرارة وشروطاً غير موجودة في الصحراء، كبيئة خصبة وعشب وخضار وماء وفيء وظلال وجداول ورواب وسهول  خضراء مفتوحة “ترمح فيها الخيل”، وتفتقر لها الصحراء العربية، عموماً. فمن أين لهذا الفرس أم يكون عربي الأصل ونحن نعلم أن القحط والجفاف والجدب والمـَحـْل واليباس والصفار هي الصفات الملازمة للبيئة العربية التي انعكست، أيضاً، لاحقاً على العقل العربي وأصبحت ملازمة له.  فهذا الحيوان الجميل هو أبعد ما يكون عن طبيعة هذه المنطقة الفظة والصحراوية والقاسية والضحلة ونادراً ما تراه البعير هائماً في البيداء. وهذا النوع من الحيوانات موجود في كل دول العالم، ولا يختص بهذه المنطقة لوحدها؟ على عكس ما هو عليه الأمر بالنسبة للبعير أو الناقة أو الإبل، ولكن لا يتم التباهي بها، وهو أمر غريب، رغم خدماتها المميزة، ورغم أنه يتم سرقة واستيراد أطفال فقراء خصيصاً، لامتطائها في سباقات الهجن الكثيرة، وأصدرت الأمم المتحدة تحذيراً خاصاً للمنظومة الفارسية بشأن هذا الأمر الخطير، تلك العادة الشعبية البدوية، المعروفة في المنظومة الفارسية، والأصح، والأقرب للمنطق أن تكون سباقات الخيل الأصيلة لو كانت الخيول من أصل هذه المنطقة، ولكن بكل أسف لا وجود لها في المخيال ولا في العادات الشعبية البدوية الفارسية كما هو الحال بالمسبة لوضع البعير.

لماذا التركيز على الفرس العربي الأصيل وتجاهل ونسيان كل ذاك الكم الهائل والقطعان  الجرارة من الحمير في هذه المنطقة، ومنها ما هو أصيل،  ومنها ربما ما هو غير أصيل؟ وهل، ستكحل رؤيتنا، ويأتي اليوم الذي نتفاخر فيه، جميعاً، بالحمار العربي الأصيل؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s