دوافع الشماتة لدى المصريين\\سيد يوسف

دوافع الشماتة لدى المصريين

سيد يوسف

شماتة المصريين فى الحكام والمسئولين – لا الوطن أو تراثه- ظاهرة ليست تحتاج إلى رصد وتحليل عميق فهى على بساطتها ترسل رسائل متعددة للداخل المصرى وللتخب وللحكام وأخرى للخارج تعبر عما يعتمل داخل صدور المصريين وثالثة كشهادة يسجلها التاريخ حين يبحث عن موقف المصريين من حكامه الدكتاتوريين.

فرح المصريون – بشماتة واضحة- فى خسارة وزير الثقافة المصرى 2009 لنيل منصب مدير اليونسكو إذ كيف ينجح فى انتخابات ما عهد المصريون عنها إلا النزاهة فى حين ما نجح لدينا مسئول إلا بالتزوير؟ وأنى لفاشل الداخل أن يحوز ثقة الخارج…لقد كان اختيارا فاشلا منذ البداية.

ومن قبل فرح المصريون – بشماتة واضحة- فى حريق مجلسى الشعب والشورى 2008 ذلك أنهم لا يشعرون أن هذه المجالس تمثلهم وإنما تزوير بعضه فوق بعض جىء بأناس من أصحاب رءوس الأموال الذين يتعالون على المصريين بوقاحة شديدة فضلا عن التزوير السمج الذى مورس بحق المصريين فى انتخابات هؤلاء.

ومن قبل أيضا شمت المصريون حين اعتدى على وزير الخارجية المصرى فى فلسطين 2003 وما بين ذلك شماتات أخرى فى فشل لجنة السياسات ونجل مبارك فيما يقومون به من جهود فاشلة كمشروع القرى ألأكثر فقرا، فضلا عما يلحق نظام الحكم من فضائح كفضائح العبارة الغارقة وكفضيحة صفقة بيع عمر أفندى وكفضيحة حريق المسرح وكفضيحة مقتل المغنية على يد ممن يحسبون على لجنة السياسات وفضائح بين ذلك كثيرة.

وتحليل هذه الظاهرة ليست عصية على أحد ودلالاتها كذلك ولعلنا نكتفى منها بما يلى:

1/ إن التاريخ لن يرحم الطغاة والمستبدين من الحكام وإن تزييف إرادة الناس لا يُخدع به سوى السذج.

2/ الشعب فى واد وحكامه فى واد آخر …والشعوب أنضج من حكامها ..ومن يستنيم شعبه فهو أحمق.

3/ الشماتة تسجيل لموقف تاريخى… صحيح هو موقف سلبى لكنه يعبر فى مضمونه عن الرفض والسخرية من الطغاة… لو كانوا يعقلون.

4/ ستظل الشماتة وسيلة مصرية – إنسانية- للضعفاء حين يعجزون عن مواجهة آلة البطش الدكتاتورية فيما هو قادم من أحداث مؤسفة طالما حرم الناس من التعبير الحر عن إرادتهم.

5/ سيظل الأغبياء لا يعون هذه الرسائل ولو وعوها لتجاهلوها علوا واستكبارا بيد أن نهاية الطغيان – حتما- مهينة.

وقد كنا نرجو ألا نكون بدعا بين الأمم فتكون بلادنا حرة ويتداول فيها الحكم ويكون أداة معبرة عما لدى الناس من إرادة بيد أن ليس كل ما يتمناه المصريون يدركونه وإن كان فى المستقبل بعض الأمل …وبعض الطموحات ممكنة…ولو على المدى البعيد.

سيد يوسف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s